كيف كانت علاقة باكستان في عهد عمران خان مع دول الخليج؟

👒كيف كانت علاقة باكستان في عهد عمران خان مع دول الخليج؟
#كيف #كانت #علاقة #باكستان #في #عهد #عمران #خان #مع #دول #الخليج

منتوف الكويت | Mantouf Kuwait

اهلا بكم


كيف كانت علاقة باكستان في عهد عمران خان مع دول الخليج؟

ما أبرز التوترات بين باكستان بقيادة خان ودول الخليج؟

التوتر مع السعودية بسبب تصريحات لوزير خارجيتها حول أزمة كشمير.

وماذا عن التوتر مع الإمارات؟

بسبب محاولتها الضغط على باكستان للدخول في علاقات مع “إسرائيل”.

وماذا عن الدوحة؟

كانت علاقتها بها متميزة ولم تؤثر الأزمة الخليجية على الجانبين.

على مدار أربع سنوات من توليه الحكم في البلاد، مضت العلاقات بين عمران خان رئيس الوزراء الباكستاني الذي حجبت الثقة عن حكومته مؤخراً، ودول الخليج، بتباينات مختلفة ما بين علاقة وثيقة ومتوترة أحياناً.

وعاش عمران خان، خلال شهر أبريل، في قلب عاصفة سياسية، أطاحت به من منصبه، بينما اتهم الولايات المتحدة الأمريكية بالعمل على إسقاطه، معللاً ذلك بدعم مسؤولين في واشنطن مساعي المعارضة.

ومع انتهاء حكم خان، يستعرض “الخليج أونلاين” أبرز العلاقات الثنائية التي جمعت باكستان ودول الخليج خلال فترة حكمه التي بدأت في أغسطس من عام 2018، وانتهت بإعلان حجب الثقة عنه في 9 أبريل 2022.

العلاقة مع قطر

ترتبط باكستان وقطر بعلاقات راسخة مبنية على أساس الدين المشترك، والتقارب الثقافي، والقرب الجغرافي، إضافة إلى الزيارات المتكررة للمسؤولين من كلا الجانبين والتي ازدادت وتيرتها في السنوات الأخيرة، خصوصاً في عهد عمران خان، حيث توسعت مجالات العلاقة لتشمل أبعاداً سياسية وأمنية إلى جانب العلاقات الاقتصادية.

واتسمت العلاقة بين الجانبين خلال الأزمة الخليجية التي اندلعت عام 2017 بالسلاسة، واستمرت على ذلك مع مجيء خان للحكم في أغسطس 2018، خصوصاً في الجانب التجاري.

ب

ولعل الأبرز من ذلك، أن عمران خان زار قطر في يناير من عام  2019، وكان البند الأول في أجندة الزيارة هو التركيز على تعزيز التعاون الثنائي في مجال الطاقة، إضافة إلى توفير فرص عمل للمغتربين الباكستانيين المقيمين في قطر.

وفي المقابل رد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير دولة قطر، الزيارة، التي تم خلالها توقيع عدد من مذكرات التفاهم التي تغطي طيفاً واسعاً من المجالات، مثل السياحة والأعمال، وتم تقديم مساعدات لباكستان بـ3 مليارات دولار في شكل ودائع واستثمارات.

وبالاستناد إلى موقعي البلدين المحوريين استراتيجياً، وما يتطلبه ذلك من تنسيق وتطابق بعض المقاربات الأمنية، فقد وقَّع البَلدان مذكرات مختلفة في مجال التعاون الدفاعي، إضافة إلى التدريب المشترك والمناورات وتبادل الخبرات العسكرية والمنتدبين، وتنسيق الجهود فيما يتعلق بأفغانستان، خصوصاً بعد الانسحاب الأمريكي منها في 2021.

السعودية.. تقارب وتوتر

عقب أدائه اليمين الدستورية، كانت السعودية هي المحطة الأولى لرئيس الوزراء عمران خان في سبتمبر 2018، حيث تكهنت تقارير حينذاك بأنها خطوة تهدف إلى الحصول على دعم مالي لبلاده التي تعاني من أزمة اقتصادية طاحنة، وتخفيف التوتر الذي كان موجوداً منذ عام 2015، بسبب رفض باكستان التدخل في أزمة اليمن.

وفي فبراير 2019، زار ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، العاصمة إسلام آباد، وعقد فيها عدداً من الاتفاقيات الاقتصادية بقيمة 20 مليار دولار.

لكن التوتر عاد مجدداً في أغسطس 2020، عندما حذّر وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي، من بحث إسلام آباد عن دعم إقليمي في مكان آخر إذا لم تدعُ السعودية إلى عقد اجتماع لمنظمة التعاون الإسلامي بشأن أزمة كشمير مع الهند.

واستجابت الرياض للتهديد بسحب القرض الميسّر بقيمة 3 مليارات دولار وعدم تجديد ائتمان النفط والغاز البالغ 3.2 مليارات دولار، وهي مزايا حصل عليها خان خلال مشاركته في منتدى “دافوس الصحراء” في 2018 بالسعودية.

وقبل ذلك، فإنّ تراجع خان عن حضور قمة ديسمبر 2018 في كوالالمبور، والتي نظمتها أربع دول كانت علاقاتها الدبلوماسية متوترة مع المملكة العربية السعودية (تركيا وماليزيا وإيران وقطر)، أرجعه كثيرون إلى تحذيرات من المملكة من عواقب وخيمة.

كما قاد عمران خان، وساطة في أواخر 2019 بين إيران والسعودية لخفض التوتر في المنطقة، خصوصاً بعد تعرض منشآت نفطية في السعودية لهجمات بطائرات دون طيار، غير أن ذلك أزعج السعودية أيضاً، حيث كانت ترغب في أن تكون باكستان بجوارها.

ومع الإمارات..متوترة 

وبالحال ذاتها كان الأمر مع الإمارات متوتراً في عام 2015، بسبب حرب اليمن، وهو ما أدى إلى تقليص الإمارات المساعدات التي كانت تقدمها لباكستان، وزيادة علاقاتها مع عدوها الهند، وهو ما حاول خان، التخفيف منه.

فقد شهدت باكستان زيارة ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد، في يناير 2018، لباكستان، وبعد ذلك وافقت الإمارات على منح إسلام آباد قرضاً بقيمة 3 مليارات دولار، قبل أن يزور عمران خان، أبوظبي في نوفمبر 2018، ثم زيارة أخرى أجراها بن زايد في يناير 2020، وقالت إن الهدف منها هو صيد طيور “الحبارى” المحمية دولياً.

لكن وبعد عدة أشهر، وتحديداً عند تطبيع الإمارات علاقاتها مع “إسرائيل” في سبتمبر 2020، حاولت أبوظبي إدخال إسلام آباد في قطار التطبيع، إلا أن حكومة خان رفضت ذلك أو التقارب مع دولة الاحتلال، وسط تهديدات مبطنة وعمليات تهديد تعرضت لها من الإمارات.

وفي أبريل 2021، قالت صحيفة “الإندبندنت” البريطانية، إن الإمارات ظهرت كلاعب في المنطقة لدى إعلان باكستان والهند عن وقف إطلاق النار بينهما الشهر الماضي، مشيرة إلى أنها تعمل على تقديم نفسها كلاعب في السياسة الإقليمية.

الكويت وإسلام آباد.. علاقات متجذرة

تمتاز العلاقات الكويتية الباكستانية بالقوة والودية منذ عشرات السنوات، في مختلف المجالات. وفي عهد خان، حرص قادة الدولتين على تعزيزها وترقيتها إلى مرحلة الشراكة الاستراتيجية.

ولم يشهد البَلدان خلال تولي خان، زيارات رفيعة المستوى، باستثناء زيارة وزير الخارجية الكويتي أحمد ناصر الصباح، ( 19 مارس 2021)، لإسلام آباد، حيث سلم رئيس الحكومة عمران خان، رسالة خطية من رئيس الحكومة الكويتية الشيخ صباح الخالد الصباح.

وخلال العامين الأخيرين، قامت إسلام آباد بدعوة الكويت إلى المشاركة في الممر الاقتصادي الصيني الباكستاني الذي يربط الصين بالمحيط الهندي.

وسبق أن زار رئيس أركان الجيش الباكستاني الجنرال قمر جاويد باجوه، دولة الكويت في 2020، وأكد تعزيز التعاون بين البلدين بالمجال العسكري.

البحرين وعُمان..علاقة متعددة

وعلاقة البحرين وباكستان بقيت ثابتة في مختلف المجالات، وتوجت بزيارة لساعات أجراها عمران خان (الإثنين 16 ديسمبر 2019)، والتقى خلالها ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة وولي العهد سلمان بن حمد آل خليفة.

وحينها بحث الجانبان “التطورات الإقليمية والدولية، والقضايا التي تهم العالم الإسلامي”، كما عقدت مباحثات ثنائية وتم توقيع عدد من الاتفاقيات.

كما منحت حكومة خان، في ديسمبر أيضاً، تصريحاً لملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة، و5 من أفراد العائلة المالكة، يسمح لهم بصيد طيور الحبارى، المحمية دولياً.

أما العلاقات العُمانية الباكستانية، فتحظى باهتمام كبير من قيادة البلدين، حيث تطورت خلال السنوات الأخيرة، خاصة في المجال العسكري، حيث حرصت عُمان على توسيع دائرة علاقاتها، خصوصاً العسكرية، مع عديد من الدول، ومن بينها إسلام آباد.

وتحظى عُمان وباكستان بموقعين استراتيجيين، وهما جارتان بحريتان ولهما موانئ مهمة، يفصل بينهما نحو 202 ميل بحري فقط، وهو ما بدا لافتاً من زيادة التدريبات العسكرية المشتركة المتزايدة خلال السنوات الأخيرة، خلال حكم عمران، بالتزامن مع التوتر السائد في المنطقة.


كيف كانت علاقة باكستان في عهد عمران خان مع دول الخليج؟
أقراء أيضا👇

منتوف الكويت | Mantouf Kuwait

شكرا لكم


المصدر : منتوف الكويت | Mantouf Kuwait ومواقع انترنت 👇كيف كانت علاقة باكستان في عهد عمران خان مع دول الخليج؟

كيف كانت علاقة باكستان في عهد عمران خان مع دول الخليج؟

Leave a Reply

Your email address will not be published.

%d bloggers like this: