“زين تصدر تقريرها السنوي الـ11 في الاستدامة بعنوان.. “رحلة التعافي.. وعام من التحديات”

🪢”زين تصدر تقريرها السنوي الـ11 في الاستدامة بعنوان.. “رحلة التعافي.. وعام من التحديات”
#زين #تصدر #تقريرها #السنوي #الـ11 #في #الاستدامة #بعنوان #رحلة #التعافي #وعام #من #التحديات

منتوف الكويت | Mantouf Kuwait

اهلا بكم


“زين تصدر تقريرها السنوي الـ11 في الاستدامة بعنوان.. “رحلة التعافي.. وعام من التحديات”

بدر الخرافي: نعمل على ضمان دمج مؤشرات الممارسات البيئية والاجتماعية والحوكمة في عملياتنا التجارية

– زين تتقدم شركات المنطقة في التصدي لتغير المناخ بعد ترقيتها لفئة القيادة عند المستوى A- في مشروع CDP العالمي

-التقرير يسلط الضوء على مبادرات المجموعة في محو الأمية الرقمية على مستوى عملياتها في المنطقة

– أطلقت زين كتيب أمان الأطفال على الإنترنت بالتعاون مع اليونيسف لتعزيز البيئة الآمنة في المدارس والجامعات

– مبادرة Women in Techلتمكين المرأة في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات (STEM)

– زين حرصت على توفير آليات ضمان حماية الأطفال على الإنترنت والعمل على اشتمال ذوي الاحتياجات الخاصة

الكويت : أصدرت مجموعة زين تقريرها السنوي الـ 11 عن الاستدامة تحت عنوان “رحلة التعافي.. وعام من التحديات”، الذي تسلط الضوء فيه على التأثيرات الاجتماعية والاقتصادية والبيئية لعملياتها، وجهودها في إحداث تغييرات منهجية، وتوفير اتصال هادف للجميع.

وأكدت المجموعة أنها استرشدت في إعداد التقرير بالركائز الأربع لاستراتيجيتها الخمسية في الاستدامة (2020-2025)، التي تواصل من خلالها معالجة القضايا المتعلقة بالحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية ESG ، وذلك من خلال تتبع وقياس تأثير مبادراتها، حيث يُقدم التقرير نظرة عامة متعمقة على كافة أنشطة أعمالها.

وكشفت زين الشركة الرائدة في الابتكارات الرقمية في أسواق الشرق الأوسط وأفريقيا أنها تتحرك بدافع الروح الاستباقية لمعالجة أوجه القصور، والتحديات المجتمعية، لتعزيز هدفها المتمثل في حماية الكوكب، تعزيز الابتكار، الحد من عدم المساواة، وبناء مجتمعات مزدهرة.

وأوضحت المجموعة أن العام الأخير اتسم بالتركيز على التعافي الاقتصادي والعودة للحياة..، بعد أن استمرت تأثيرات الجائحة لفترة طويلة، مبينة أن هذه الفترة أظهرت الحاجة إلى إرساء روح المرونة، فضلاً عن الحاجة إلى وضع خطط الانتقال على جميع مستويات الأعمال.

وأكدت زين أن التقرير يبرز أهمية تغير المناخ أحد أكثر القضايا تهديدا في هذا العصر، مبينة أنها بدأت في أخذ زمام المبادرة للمساهمة في معالجة تغيُّر المناخ بشكل مباشر وإدارة انبعاثاتها الكربونية بشكل استباقي، إذ واصلت تطوير مراجعتها وعززت آليات ونماذج الحوكمة المتعلقة بخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في كافة عملياتها، وواصلت مشاركتها في مشروع الإفصاح عن الكربون (CDP)، إذ قامت بإجراء حصر شامل لبصمة انبعاثاتها الكربونية الناجمة عن الأنشطة التي لا تمتلكها، أو التحكم في انبعاثات النطاق الثالث في سلم التصنيف العالمي، وهو يمثل بشكل عام أكثر من 70% من انبعاثات مُشغّلي شبكات الاتصالات.

ويسلط التقرير الضوء على مبادرات المجموعة في محو الأمية الرقمية على مستوى عملياتها، وضمان قيامها بدور محوري في الارتقاء بالمجتمعات، إذ تدرك أنه في ظل تحول العالم إلى عالم رقمي بشكل متزايد، فإن أولئك الذين ليس لديهم مهارات رقمية سيتخلفون عن الركب، وحيث أن الارتقاء بتلك المهارات يعتبر أمراً بالغ الأهمية للمجتمع، فإنه يشكل جانباً أساسياً من استراتيجية أعمال المجموعة.

الجدير بالذكر أن مجموعة زين استخدمت في إعداد هذا التقرير السنوي معايير مبادئ المحاسبة AA1000 Accountability Principles (AA1000AP) 2018، وهي معايير مبادرات إعداد التقارير العالمية (GRI) ، مبينة أنها التزمت أيضاً بمبادئ “مجلس معايير محاسبة الاستدامة” (SASB) حيث تتبع “معيار محاسبة استدامة الاتصالات”، كما يتوافق المحتوى المدرج في هذا التقرير أيضاً مع وثيقة “مبادئ الأمم المتحدة التوجيهية بشأن إطار عمل الإبلاغ عن الأعمال التجارية وحقوق الإنسان”، وهي الوثيقة التي تم إطلاقها في فبراير 2015، وكذلك مع توجيهات “قوة المهام المعنية بالإفصاحات المالية المتعلقة بالمناخ”(TCFD) ، وتم تقديم تأكيد محدود ومستقل للتقرير الحالي من جانب شركة “إيرنست ويونغ (العيبان والعصيمي وشركاهم).

وقال نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي في مجموعة زين بدر ناصر الخرافي ” نؤمن في مجموعة زين بأن الحوكمة المؤسسية الرشيدة تكمل وتعزز نجاح الأعمال بشكل كبير، حيث تلتزم زين بمبادئها التي تؤكد على الشفافية والمساءلة، وفي إطار تحقيق ذلك، تقوم المجموعة بتقييم التغييرات للتأكد من أن التزاماتها متوافقة مع التوقعات، حت تحافظ على وعدها الدائم بالتحسين المستمر”.

وأوضح الخرافي قائلا “إن مؤشرات الممارسات البيئية والاجتماعية والحوكمة المؤسسية مدمجة في عملياتنا التجارية في جميع المراحل للتأكد من أن المجموعة تلبي متطلبات المصالح طويلة الأجل، وقد واصلت زين الحفاظ على توافقها مع المعايير الدولية للممارسات البيئية والاجتماعية والحوكمة، وهي المعايير التي تطورها مؤسسات FTSE و S&P و MSCI”.

وأضاف قائلا “نسعى في كافة مبادراتنا وبرامجنا في مجالات الاستدامة والتنوع والاشتمال إلى إرساء قيم المجموعة ورسالتها ورؤيتها التي تهدف إلى بناء قيمة مستدامة، إذ نكرس جهودنا لتحقيق هدف جماعي، فبناء قيمة طويلة الأجل هو المقياس النهائي للحوكمة الناجحة”.

وكشف الخرافي بقوله “لم تثنينا الظروف الاستثنائية التي شهدتها الفترة الأخيرة عن عزمنا في إحداث تغييرات منهجية عادلة في مجتمعاتنا، خصوصا في مواجهة التحديات الاجتماعية والاقتصادية والبيئية، والتداعيات التي تسببت فيها الجائحة، حيث كنا حريصين للغاية على توفير إمكانيات الوصول للشبكة، وتوفير اتصال هادف للجميع”.

وتابع قائلا “المشهد التشغيلي في قطاع الاتصالات يتحرك بوتيرة متسارعة، يرجع ذلك بدرجة كبيرة إلى تطور التقنيات باستمرار، لذا تسعى المجموعة باستمرار إلى تحسين تجربة العملاء وتسهيل رحلتهم من خلال استحداث قنوات رقمية جديدة تقدم تجارب رقمية وشخصية متميزة مع تحكُّم كامل في أي وقت وفي أي مكان”.

وأفاد قائلا “دفعت مجموعة زين بمزيد من جهودها في هذا الاتجاه، حيث عززت مبادراتها في أتمتة العديد من عملياتها، بما في ذلك قنوات المبيعات عبر الإنترنت، التي عوضت اعتمادها على مبيعات التجزئة، والقيام بتحديث تطبيقاتها، وطرح منصة للتجارة الإلكترونية لتوفر للعملاء تجربة خدمات رقمية فعالة وفائقة”.

وبين الخرافي بقوله “أدى التحرك الواسع عبر الإنترنت إلى تقليص الاعتماد على نقاط البيع المادية، وهو اتجاه استراتيجي نهدف إلى تكراره في عملياتنا التشغيلية الأخرى، ولضمان تزويد عملائنا بتجربة اتصال أفضل، قمنا بتعزيز مراكز اتصالنا لزيادة الكفاءة التشغيلية”.

وأشار إلى أن وتيرة التحديثات التكنولوجية تأثرت بالتأخيرات المتعلقة بتحديات سلسلة التوريد، حيث أدت التأخيرات المتعلقة بالجائحة إلى انخفاض في مبيعات الأجهزة بسبب عدم توافرها، وقد عالجت زين هذه التحديات من خلال التفاعل بشكل استباقي مع مورديها، والتواصل بانتظام مع الشركات التابعة لمعالجة التأخيرات المحتملة، وتقديم الطلبات مسبقاً لتعويض التحديات التي تواجه الخدمات اللوجستية على مستوى العالم.

وقال الخرافي “نعتبر تغير المناخ أمرا بالغ الأهمية بالنسبة لنا في مجموعة زين، فالتأثيرات الذي يحدثها تغير المناخ واضحة على مناطق واسعة في العالم، لذا قمنا بإطلاق العديد من المبادرات في أسواقنا لتقليص بصمتنا البيئية بشكل أكبر، وإذ نتفهم

المخاطر التي يجلبها تغير المناخ على الجميع، فإننا نقوم أيضا برصد الفرص المستقبلية لدفع عجلة الحلول الخضراء الصديقة للبيئة، فهدفنا هو مواصلة تعزيز أجندتنا نحو إحداث تغييرات منهجية عند التعامل مع البيئة”.

وأكد الخرافي على اهتمام زين بتكثيف جهودها في ابتكارات التكنولوجيا المالية (فينتك) التي تقدم حلولا عملية لكافة الفئات المجتمعية، وذلك في ضوء النجاح والنمو المتسارع الذي حققته المجموعة حتى الآن من خلال شركة “تمام” في السعودية، وهي أول كيان في المنطقة تم ترخيصه من جانب جهة تنظيمية لتقديم قروض مصغرة للمستهلكين من خلال تطبيق رقمي، وعلى نحو موازي يبرز نجاح مماثل آخر على صعيد الحلول التي تقدمها خدمات “زين كاش” في العراق والأردن”.

وبين الخرافي أن قطاع الخدمات الرقمية في المجموعة شهد خلال هذه الفترة زخما كبيراً خلال هذه الفترة، إذ جاء إطلاق العلامة التجارية زين فينتشرز ليمثل خطوة كبيرة نحو دفع عجلة الابتكارات الرقمية في بيئة ريادة الأعمال الناشئة، كما مثل إطلاق العلامة التجارية ZainTechمرحلة مفصلية في رحلة زين في التحول الرقمي، حيث ستؤسس العلامة الجديدة واحدا من أكبر المتاجر الإقليمية الشاملة، بتوفير منصات حاضنة لمجموعة واسعة من خيارات الحلول المدارة للخدمات السحابية، الأمن السيبراني، البيانات الضخمة، إنترنت الأشياء، الذكاء الاصطناعي، المدن الذكية، والابتكارات في الأعمال الناشئة”.

وقالت الرئيس التنفيذي للاستدامة في مجموعة زين جينيفر سليمان “تبرز البيانات والاحصاءات التي يقدمها تقرير الاستدامة جهود المجموعة وشركاتها التابعة في استثمار نطاق وصولها لبناء وعي عام من أجل رعاية وجذب انتباه المجتمعات إلى موضوعات وقضايا تتعلق بالاستدامة، مثل: التنوع والاشتمال، تغير المناخ، تمكين الشباب، وسلامة الأطفال على الإنترنت”.

وتناول التقرير في نسخته السنوية الـ 11 الموضوعات ذات الصلة بالاستدامة مثل: صحة الموظفين وسلامتهم، خصوصية وأمن البيانات، خدمة العملاء، أخلاقيات وحوكمة الأعمال، الأداء الاقتصادي، التحول الرقمي الشمول الرقمي، التنوع والاشتمال، حرية التعبير، حماية الأطفال على الإنترنت.

ويبرز التقرير جهود زين في حماية الأطفال على الإنترنت، حيث أحرزت المجموعة تقدما كبيرا على صعيد حجب مواد الاعتداء الجنسي على الأطفال، وذلك عن طريق تثبيت آليات لحجب مثل تلك المواد من خلال مشروع Arachnidعلى مستوى جميع عملياتها التشغيلية، إذ قامت شركة زين الكويت بتثبيت آليات حجب إضافية لتلك المواد، وقامت شركة زين السودان بتطبيق آليات حجب واسعة النطاق من خلال مؤسسة مراقبة الإنترنت (IWF)؛ وخصصت شركة زين العراق الميزانيات اللازمة لتثبيت آلية الحجب المطلوبة، وأيضاً، ستواصل شركة زين الأردن تعزيز التطورات في هذا المجال، وعلى موقعها الإلكتروني، أطلقت شركة زين السعودية إرشادات للرقابة الأبوية.

وانطلاقاً من إدراك مجموعة زين للمخاطر الممكنة والتأثير المادي الذي جلبته الجائحة إلى الملايين من الشباب في جميع أنحاء العالم من خلال تعرضهم لمواد ضارة على الانترنت، أطلقت المجموعة حملة فريدة على مستوى شركاتها التابعة عبر وسائل التواصل الاجتماعي تحت عنوان وحوش الإنترنت، وارتكزت تلك الحملة على نشر حكايات كلاسيكية أضفيت عليها لمسة عصرية، وتناولت قضايا مثل التنمر الإلكتروني، ومواد الاعتداء على الأطفال، وسرقة الهوية، والتوعية بمخاطر الموافقة العمياء على الشروط والأحكام عبر الانترنت، وقد استقطبت تلك الحملة 66.3 مليون انطباع تفاعلي.

وتماشياً مع أهداف التنمية المستدامة الخاصة بالصناعة، والابتكار، والبنية التحتية، تعاون برنامج واجهة برمجة التطبيقات لمجموعة زين مع شركاء عالميين وإقليميين من جميع الأحجام، فضلاً عن الشركات الناشئة، وقد سمح هذا أيضاً لمجموعة زين باكتساب المهارات المطلوبة للتطوير والابتكار، وهو الأمر الذي يساعد في جهود المجموعة لتصبح رائدة في المجال الرقمي.

وتتيح تلك المنصة لجميع شركات زين استخدام واجهات برمجة التطبيقات الخاصة بها للاقتصاد الرقمي، حيث بدأت زين استخدام واجهات برمجة التطبيقات الخاصة بها، وبالتالي المساعدة في إزالة عائق كبير أمام تطوير شراكات رقمية مربحة من جميع أنحاء العالم، وهو الأمر الذي يعزز خدمات الترفيه والألعاب الجاذبة للعملاء الأفراد والمؤسسات، وذلك لاقتناص الفرص في الفضاء الرقمي.

وفي مجالات توسيع الأنشطة التعاونية مع الاتحاد العالمي للاتصالات المتنقلة (GSMA) بين التقرير جهود زين في هذا المجال، إذ تعتبر زين من المؤسسات التي وقعت على ميثاق الاتصال الإنساني الخاص باتحاد GSMA، وذلك لتعزيز الشراكات بين صناعة الاتصالات المتنقلة والحكومات والقطاع الإنساني، وفي العام 2021، واصلت زين مشاركتها مع اتحاد GSMA من خلال ضمان انسجامها مع مبادئ توجيه الإدماج الرقمي لذوي الاحتياجات الخاصة مع فرق التقنيات المساعدة التابعة لاتحاد GSMA، بالإضافة إلى ذلك، تعمل المجموعة على تنفيذ تقنيات شاملة لذوي الاحتياجات الخاصة من خلال إنشاء مجموعة عمل لضمان اشتمالهم في نقاط البيع الخاصة بالمجموعة.

ويبين التقرير الركائز الأسايسية لاستراجية الاستدامة الخمسية للمجموعة: تغير المناخ، العمل الاجتماعي، الاحتواء والتضمين، وجيل الشباب، وتستند هذه الركائز إلى أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، وهي تهدف إلى تصميم أنشطة الغرض منها التركيز على اتصال هادف لإحداث تغيير منهجي عادل.

احصاءات

يبرز التقرير جهود مجموعة زين في التوسع في إطلاق العديد من برامج الاستدامة والتنوع والاشتمال، بهدف توفير فوائد بعيدة المدى لكافة مجتمعاتها في أسواق الشرق الأوسط وأفريقيا:

-تمكنت “زين” من خلال سلسلة القيمة الخاصة بها من الحفاظ على 80116 وظيفة.

-حقق إعلان زين الرمضاني السنوي بالشراكة مع اليونيسف بعنوان “لا أحد بأمان حتى نتمتع بأمان” 10 ملايين مشاهدة على موقع يوتيوب.

– في الكويت، ساعد تطبيق Shlonik على ضمان التزام الجميع بلوائح الحجر الصحي، مع تسجيل 1.77 مليون شخص على التطبيق.

-نظمت زين حملات تطعيم أسفرت عن توفير أكثر من 12000 لقاح.

-عززت زين من مبادرات تمكين المرأة في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات (STEM) ، بإطلاق مبادرة Women in Tech التي نفذت 256 جلسة إرشادية عبر أسواقها العاملة.

-عملت زين مع المركز الكندي لحماية الأطفال لدمج مشروع Arachnid ، وهو برنامج لتقليل توافر مواد الاعتداء الجنسي على الأطفال (CSAM) على مستوى العالم، التي تم دمجها بنجاح في الكويت وتعمل حاليا على دمجها في الأسواق الأخرى.

-أطلقت زين كتيب أمان الأطفال على الإنترنت بالتعاون مع اليونيسف لتعزيز الرياضات الإلكترونية والألعاب الآمنة في المدارس والجامعات.

-تواصل باقة Basma Line + من زين الأردن تحقيق المزيد من مستهدفاتها لأصحاب الاحتياجات الخاصة، بينما في الكويت، قدمت زين باقتين للدفع الآجل مخصصين للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة.

-فيما يتعلق بمنتجات الشباب في السودان، وصلت حزم البيانات المخفضة إلى 6.2 مليون مستخدم.

-إطلاق مبادرة BE WELL ، برنامج زين في مجالات التنوع والاشتمال على مستوى المجموعة يهدف إلى تعزيز الصحة الذهنية للموظفين عبر العمليات.

-بدأت زين في قياس استهلاكها للمياه عبر عملياتها، وتنفيذ مبادرات للحد من استهلاك المياه بهدف القضاء على استهلاك البلاستيك بالإضافة إلى تقليل النفايات في مستودعاتها بنسبة 50% بحلول العام 2025.

– ترقية مجموعة زين إلى فئة القيادة عند المستوى A- في أحدث تقرير للمشروع العالمي للافصاح عن الكربون CDP، تقديرا لجهودها في التصدي لتغير المناخ، لتحتل المرتبة الأولى في المنطقة، هذا الترتيب أعلى من المتوسط الإقليمي لآسيا من B- وأعلى من متوسط قطاع خدمات وسائل الإعلام والاتصالات ومراكز البيانا، بالإضافة إلى ذلك.

استشراف المستقبل

بصفتها مزود للخدمات الرقمية، تدرك مجموعة زين أن بيئتها التشغيلية تشهد تقلبات وتحولات جذرية، لذا، فالتحول الرقمي والابتكار، ووضع جدول أعمال للاستدامة هي من العوامل الأساسية اللازمة للمؤسسات استعداداً للمستقبل، من هذا المنطلق، ومن أجل الإدارة الفعالة لاحتياجات كل من المجتمع والشركة، تواصل زين العمل بطريقة تعاونية سعياً إلى تحقيق نتائج مؤثرة، وتلتزم زين بنهج “المحصلة الثلاثية” في إجراء أنشطتها التجارية وفقا لأعلى معايير الأخلاق والشفافية المطبقة بما يتماشى مع أفضل الممارسات الدولية.

وتبذل زين جهوداً متضافرة في سبيل تلبية احتياجات المجتمعات التي تعمل فيها، بما في ذلك المجتمعات المهمشة، والتأكيد على أهمية الصحة الذهنية والرفاهية، بالإضافة إلى ردم الفجوة بين الجنسين، ومعالجة سلامة الأطفال على الإنترنت، والعمل على تضييق الفجوة الرقمية.

وبالنظر إلى أن تغيُّر المناخ يشكل مخاطر كبيرة على مجتمعاتنا والأعمال التجارية نفسها، فقد اتخذت مجموعة زين خطوات حازمة نحو معالجة مختلف المخاطر التي قد تنشأ من هذه الأزمة، وبهدف معالجة تأثيرها البيئي، أطلقت زين في العام 2021 بيان سياسة تغيُّر المناخ، وشرعت في دمج اعتبارات تغيُّر المناخ عبر ممارساتها التجارية، وبالنظر إلى أن زين تعمل في منطقة تعاني من ندرة المياه، ومن أجل تقليص بصمتها البيئية، بدأت المجموعة في قياس استهلاك المياه وتنفيذ آليات لتقليص استهلاك المياه في أسواقها، وشهدت آليات التتبع المتعلقة بإدارة النفايات تقدماً على مستوى بصمة تواجد مجموعة زين.

ومن الأهمية بمكان بالنسبة لمجموعة زين ضمان أمان الأطفال على شبكة الإنترنت، وفي ظل اشتمال بصمة تواجد زين على أحد أكبر شرائح الشباب على مستوى العالم، وانضمام المزيد من الأطفال إلى مجتمع الإنترنت، فإنه من المهم وضع الآليات المناسبة لحمايتهم في هذه الشبكة العنكبوتية، وتواصل زين التركيز على تنفيذ آليات حظر مواد الاعتداء الجنسي على الأطفال (CSAM)على مستوى الأسواق التي تعمل فيها، وكجزء من استراتيجية WE ABLE، ولضمان توافق زين مع أهداف التنمية المستدامة الداعية إلى “ألا يتخلف أحد عن الركب”، تمت مراجعة مباني زين في أسواقها لإجراء التحديثات اللازمة لضمان اشتمال ذوي الاحتياجات الخاصة.

يمكن الاطلاع على المزيد من المعلومات بخصوص هذا التقرير من خلال زيارة الرابط التالي:

https://zain.com/en/sustainability/sustainability-report/.

#بياناتشركات

– انتهى –


“زين تصدر تقريرها السنوي الـ11 في الاستدامة بعنوان.. “رحلة التعافي.. وعام من التحديات”
أقراء أيضا👇

منتوف الكويت | Mantouf Kuwait

شكرا لكم


المصدر : منتوف الكويت | Mantouf Kuwait ومواقع انترنت 👇”زين تصدر تقريرها السنوي الـ11 في الاستدامة بعنوان.. “رحلة التعافي.. وعام من التحديات”

“زين تصدر تقريرها السنوي الـ11 في الاستدامة بعنوان.. “رحلة التعافي.. وعام من التحديات”

Leave a Reply

Your email address will not be published.

%d bloggers like this: