جريدة الجريدة الكويتية | المؤسسات الإنسانية الكويتية تزيد من وتيرة مساعداتها خلال شهر رمضان المبارك

🪢جريدة الجريدة الكويتية | المؤسسات الإنسانية الكويتية تزيد من وتيرة مساعداتها خلال شهر رمضان المبارك
#جريدة #الجريدة #الكويتية #المؤسسات #الإنسانية #الكويتية #تزيد #من #وتيرة #مساعداتها #خلال #شهر #رمضان #المبارك

منتوف الكويت | Mantouf Kuwait

اهلا بكم


جريدة الجريدة الكويتية | المؤسسات الإنسانية الكويتية تزيد من وتيرة مساعداتها خلال شهر رمضان المبارك

• الديحاني: الكويتيون جبلوا على مد يد العون وتقديم المساعدة للشرائح المستضعفة

في حين تواصل المؤسسات الإنسانية الكويتية المتنوعة نشاطاتها الإغاثية والخيرية طوال العام فإنها تزيد من وتيرتها في شهر رمضان المبارك والذي يعتبر في حد ذاته شهر الخير والبركات والنعم.

من هنا فقد حفل الأسبوعين الماضيين بالنشاطات المهمة للجمعيات الخيرية والمعنية بتقديم المساعدات وتوزعت في عدة مناطق من العالم لتواصل بذلك إيصال يد الخير الكويتية إلى كل محتاج.

وفي استعراضنا لتلك الأنشطة نبدأ من العاصمة الأردنية عمان حيث بدأت جمعية الهلال الأحمر الكويتي يوم الثلاثاء 29 مارس بتنفيذ حملة لتوزيع طرود غذائية «سلة شهر رمضان المبارك 2022» على لاجئين سوريين وأسر فقيرة في الأردن بدعم من بيت التمويل الكويتي «بيتك».

وتشمل الحملة التي تنفذها جمعية «الهلال الأحمر الكويتي» بالتعاون مع الهلال الأحمر الأردني توزيع ألفي طرد غذائي تستفيد منها 1900 عائلة معظمها من اللاجئين السوريين والأيتام الأردنيين في مختلف المدن والمحافظات.

وأكد سفير دولة الكويت لدى الأردن عزيز الديحاني لوكالة الأنباء الكويتية «كونا» عقب حضوره برنامج التوزيع في مركز تابع للهلال الأحمر الأردني بمحافظة البلقاء «ثبات مبدأ الكويت الإنساني بدعم الأشقاء والأصدقاء وتخفيف المعاناة عنهم وسط الظروف كافة».

ولفت الديحاني إلى أن شهر رمضان المبارك مناسبة تتنافس فيها الجمعيات الخيرية الرسمية والشعبية على العطاء والبذل وإطلاق المشاريع الإنسانية داخليا وخارجيا مشيرا إلى أن الكويتيين «جبلوا على مد يد العون وتقديم المساعدة للشرائح المستضعفة».

وأوضح أن العملين الإنساني والخيري الكويتي يحظيان برعاية ودعم من القيادة السياسية العليا وتوجيهات مستمرة نحو تخفيف المعاناة الإنسانية عن المحتاجين واللاجئين والمنكوبين حول العالم.

من جانبه قال مشرف حملة «سلة شهر رمضان المبارك 2022» من الهلال الأحمر الأردني محمود العسود ل«كونا» إن الطرود تضم أهم المواد الغذائية الأساسية التي تحتاجها الأسر خلال الشهر الفضيل.

وأضاف العسود أن برنامج التوزيع سيشمل محافظات عمان والزرقاء وعجلون والطفيلة والبلقاء ومادبا والكرك والعقبة لافتا إلى أن الهلال الأحمر الأردني وبالتعاون مع نظيره الكويتي سيقوم كذلك بتوزيع 500 وجبة إفطار صائم يوميا خلال شهر رمضان.

ويوم الأربعاء 30 مارس أعلن القنصل العام لدولة الكويت في اربيل الدكتور عمر الكندري انطلاق مشروع كويتي لكفالة أكثر من ألف يتيم في إقليم كردستان العراق ضمن حملة «الكويت بجانبكم».

وقال القنصل الكندري في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية «كونا» إن هذا المشروع يتم تنفيذه من قبل الشركاء المحليين بالتعاون مع دائرة المنظمات غير الحكومية بحكومة إقليم كردستان العراق ويأتي ضمن خطة تم إعدادها مسبقا لمساعدة المحتاجين والنازحين في الإقليم.

وأضاف «وزعنا اليوم الحصص المالية المقدمة من قبل الجمعيات والمنظمات الخيرية الكويتية من خلال المتبرعين للأيتام الموجودين في اقليم كردستان العراق».

وأشار الى أن «الأداء الانساني» الذي جبلت عليه دولة الكويت سيتواصل لتقديم المعونات الانسانية لمحتاجيها وسوف يتم الاعلان عن مشاريع مستقبلية.

من جهته قال رئيس منظمة حباء للتنمية والاغاثة الانسانية محمد سليم في تصريح مماثل ل«كونا» إنه ستتم كفالة 1140 يتيما ضمن المشروع موزعة على مختلف مناطق العراق وإقليم كردستان.

وأضاف نسعى الى زيادة الكفالات والمنح الى عدد كبير من الأيتام لافتا الى ما مر به العراق من حروب وكوارث امتدت لعقود وزادت من حالات الفقر والعوز.

وأعرب سليم عن شكره لدولة الكويت والجمعيات الخيرية لتقديم الدعم المستمر للمحتاجين في العراق خصوصا الحملات الانسانية لكفالة الايتام.

وسبق ان تكفلت دولة الكويت نحو عشرة آلاف يتيم عراقي على مدى الأعوام الماضية كما قدمت العديد من المعونات الانسانية لهم.

وننتقل إلى رام الله حيث إنه وبدعم من جمعية «إنسان» الخيرية في دولة الكويت سلمت جمعية المركز العلمي الخيرية الفلسطينية يوم الجمعة في الأول من أبريل منزليين اثنين لعائلتين فلسطينيين ضمن مشروع ترميم منازل لعدد من الأسر المتعففة شرعت به مؤخرا.

وقال مدير المشاريع وإدارة الايتام في الجمعية محمد جمهور إن البيتين يعودان لعائلتين في بلدة «يطا» القريبة من مدينة «الخليل» جنوب الضفة الغربية وجرى تسليمهما بحضور رئيس البلدية ومدير الأوقاف في البلدة وعدد من الفعاليات الشعبية.

وأضاف جمهور ان المشروع يستهدف 10 أسر متعففة في محافظات الضفة الغربية وتم اختيار العائلات بحسب الحاجة.

وتقدم بالشكر لدولة الكويت ومؤسساتها على دعمهم المتواصل لأبناء الشعب الفلسطيني عبر تنفيذ مشاريع خيرية وإنسانية تساهم في التخفيف من اعبائهم في ظل الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يعيشونها.

ويم السبت 2 أبريل افتتحت الهيئة الخيرية الاسلامية العالمية بدولة الكويت قرية سكنية نموذجية مكونة من 50 مسكنا مع مرافقها لإيواء النازحين في مديرية «الخوخة» بمحافظة «الحديدة» الساحلية غربي اليمن ضمن حملة «الكويت بجانبكم» المستمرة منذ سبع سنوات.

وقال رئيس «مؤسسة التواصل للتنمية» المنفذة للمشروع رائد ابراهيم لوكالة الأنباء الكويتية «كونا» ان قرية «التآخي 5» السكنية النموذجية تضم 50 مسكنا يتكون كل منها من غرفتين وحمام وفناء اضافة الى مدرسة مكونة من 4 فصول دراسية وغرفتين للإدارة مع كامل التجهيزات من طاولات وسبورات ومستلزمات تعليمية.

واضاف ابراهيم أن القرية تشمل كذلك مركزا صحيا بتجهيزاته الطبية اضافة الى مسجد وبئر ارتوازية تعمل بالطاقة الشمسية ومستلزمات الايواء من فرش وبطانيات وأدوات الطبخ لكل الاسر الساكنة.

واشار الى ان مشروع القرية التي مولت بناءها الهيئة الخيرية الاسلامية العالمية بالتعاون مع «فريق التآخي التطوعي» بدولة الكويت يهدف الى ايواء النازحين في مساكن ملائمة تقيهم تقلبات الطقس والظروف القاسية خصوصا مع حلول فصل الصيف شديد الحرارة والرطوبة في المناطق الساحلية.

من جانبه أشاد مدير مديرية «الخوخة» سالم عليان في تصريح صحفي بالجهود الكبيرة التي تقدمها دولة الكويت في دعم وتسكين النازحين في الساحل الغربي وتقديم الرعاية الصحية لهم ودعم تعليمهم ودعم قطاع المياه في المحافظة بشكل عام.

وقال عليان ان جهود دولة الكويت في دعم الشعب اليمني تمتد لعقود طويلة وزادت في الاعوام الاخيرة من خلال المساعدات الانسانية المؤثرة التي تقدمها لتخفيف معاناة اليمنيين في الظروف الراهنة التي يمرون بها.

وأعرب عن جزيل الشكر والتقدير لدولة الكويت وللهيئة الخيرية الاسلامية العالمية و«فريق التآخي التطوعي» على عطائهم الدائم ومساعدتهم المستمرة للشعب اليمني.

ونعود إلى الأردن حيث نفذت جمعية إحياء التراث الإسلامي الكويتية مشروعي «إفطار الصائم» و«السلة الغذائية الرمضانية» لعام 2022 للاجئين السوريين والأسر الأردنية المستضعفة في مناطق مختلفة شمالي الأردن.

وقال مدير عام جمعية التكافل الخيرية الأردنية الجهة المنفذة للمشروعين خالد نواصرة لوكالة الأنباء الكويتية «كونا» يوم الخميس 7 أبريل إن المشروعين اللذين أتيا بتبرع كريم من «إحياء التراث» الكويتية استهدفا اللاجئين السوريين القاطنين في مدن وبلدات «الرمثا» و«النعيمة» و«سهل حوران» بمحافظة إربد.

وأضاف نواصرة أن مشروع «إفطار الصائم» استفاد منه أكثر من 500 أرملة ويتيم من القاطنين في المجمعات السكنية فضلا عن مئات الأسر السورية اللاجئة واشتمل على توزيع الوجبات الجاهزة الساخنة على أن يتم توزيع ما مجموعه خمسة آلاف وجبة طيلة شهر رمضان المبارك.

وذكر أنه تم كذلك تنفيذ مشروع «السلة الغذائية» واستهدف الأسر الأردنية من الأرامل والأيتام والفقراء في تلك المناطق لافتا إلى أنه تم توزيع 144 سلة غذائية حتى الان تحتوي على المواد الغذائية الأساسية التي تكفي الأسرة الصغيرة والمتوسطة شهرا كاملا تقريبا.

وأكد نواصرة حرص لجنة العالم العربي بجمعية إحياء التراث الإسلامي الكويتية على رفع المعاناة عن مئات الأسر المحتاجة وسط ظروف انتشار جائحة كورونا في البلاد وتأثيراتها السلبية على المجتمعات.

وأوضح أن مشاريع «إحياء التراث» الخيرية والوقفية استهدفت في الأردن على مدى عشرة أعوام قطاعات الصحة والتعليم والتدريب والتأهيل والعيش الكريم وتستفيد منها الأسر المحتاجة المتعففة الأردنية والسورية.

وننتقل الى القاهرة حيث يواصل المكتب الكويتي للمشروعات الخيرية مسيرته للعام ال 35 على التوالي بتنفيذ «مشروع ولائم الافطار» بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك من خلال «قوافل الخير» التي يتم تسييرها الى مختلف محافظات مصر

وذكرت مديرة المكتب الكويتي للمشروعات الخيرية بالقاهرة عواطف اليتامى في تصريح لوكالة الانباء الكويتية «كونا» يوم الخميس 7 أبريل أن هذه البادرة تأتي ضمن أنشطة المكتب الدورية التي يحرص على تنفيذها في شهر رمضان الكريم من كل عام.

واوضحت اليتامى ان المكتب الكويتي يسير القوافل التي تقوم بنقل السلال الغذائية الرمضانية الى 16 محافظة في الوجهين البحري والقبلي بتمويل من «بيت الزكاة الكويتي» وذلك في إطار دوره المجتمعي تجاه المواطنين الأكثر احتياجا.

واشارت الى أن سلة رمضان تحتوي على مواد غذائية تزن 16 كيلوغراما من المواد الجافة التي تحتاجها الأسرة بهدف تحقيق التراحم والتكافل الاجتماعي بين أفراد المجتمع وللتخفيف عن كاهل المواطنين الأكثر احتياجا.

ولفتت اليتامى الى أن استمرار مثل هذه الأنشطة الخيرية يعمل على توطيد العلاقة بين الشعبين الشقيقين في جمهورية مصر العربية ودولة الكويت.

وفي قطاع غزة أعلنت جمعية الوئام الخيرية الفلسطينية يوم الأربعاء 6 أبريل أنها بدأت بتنفيذ مشروع توزيع القسائم الشرائية للمواد الغذائية للأسر الفقيرة في القطاع بدعم من الأمانة العامة للأوقاف الكويتية وإشراف الجمعية الكويتية للإغاثة.

وقال رئيس الجمعية محمد أبو مرعي في تصريح لوكالة الانباء الكويتية «كونا» ان المشروع استهدف 2700 أسرة فلسطينية منذ بدء شهر رمضان الكريم في كافة المحافظات الفلسطينية بالقطاع.

وأضاف أبو مرعي ان المشروع مخصص لشراء المواد الغذائية والتموينية التي تحتاجها الأسر الفلسطينية خلال شهر رمضان المبارك.

وأوضح ان تلك الأسر تم اختيارها وفقا لمحددات الفقر لوزارة التنمية الاجتماعية من بينها ان هذه الأسر لا تستفيد من رواتب او مصدر دخل ثابت وبلغ عدد أعضائها ستة افراد وأكثر.

وتقدم أبو مرعي بخالص الشكر والتقدير إلى دولة الكويت اميرا وحكومة وشعبا وللمؤسسات الداعمة للشعب الفلسطيني منذ عقود من الزمن.

ونبقى في الأراضي المحتلة حيث بدأت جمعية «تراحم» للأعمال الخيرية والإنسانية بتنفيذ مشروعي إفطار الصائم والسلال الغذائية في الضفة الغربية عبر جمعية المركز العلمي الخيرية الفلسطينية.

وقال مدير إدارة المشاريع والايتام في الجمعية محمد جمهور لوكالة الانباء الكويتية «كونا» يوم الخميس 7 أبريل انه مع بداية شهر رمضان شرعت الجمعية بتنفيذ مشروع إفطار الصائم في فلسطين من خلال توفير 3 الاف وجبة لبعض التكايا الخيرية في محافظات الضفة الغربية.

كما بدأت الجمعية بتنفيذ مشروع السلة الغذائية الرمضانية من خلال شراء قسائم شرائية لما يصل الى 500 أسرة متعففة من مختلف الفئات المحرومة في الضفة الغربية.

ووجهت الجمعية شكرها لجمعية «تراحم» في دولة الكويت على ما تقوم به الجمعية من مساعدات خيرية لإخوانهم في فلسطين مشيدة بالمواقف المشرفة للشعب والحكومة الكويتية تجاه الشعب الفلسطيني.

وأكدت ان مشروع إفطار الصائم المقدم من الشعب الكويتي خير دليل على اصالة شعب الكويت.

ولأن العمل الإنساني الكويتي استمرارية فقد أكدت الامين العام في جمعية الهلال الأحمر الكويتي مها البرجس يوم الأربعاء 30 مارس سعي الجمعية للمزيد من علاقات التعاون المثمر مع سائر الجمعيات والهيئات الإغاثية بما يعزز السجل الحافل للكويت في مجال العمل الإنساني والإغاثي في مختلف مناطق العالم.

وشددت البرجس في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية «كونا» على هامش اجتماعات الهيئة العامة للمنظمة العربية للصليب الأحمر والهلال الأحمر التي انعقدت في الرياض بدروتها ال 46 تحت شعار «وحدة من أجل الانسانية» على أهمية الشراكة والتعاون بين الجهات الاقليمية والدولية والمنظمة العربية للهلال الاحمر والصليب الاحمر.

وقالت إن الاجتماع ناقش تطورات الأوضاع الإنسانية في الدول التي تشهد أزمات إنسانية للعمل على توفير المساعدات الإنسانية والإغاثية لهم عبر الشركاء في العمل الإنساني.

وأضافت إلى انه ناقش الأوضاع الإنسانية في كل من فلسطين والصومال وسوريا واليمن وليبيا وجزر القمر والسودان إضافة إلى أوضاع النازحين واللاجئين في اوكرانيا.

وبينت ان الاجتماع شدد على ضرورة توحيد الجهود من أجل مستقبل أفضل للعمل الإنساني مشيرة الى انها فرصة طيبة لتأصيل الحوار والنقاش وتبادل الأفكار والآراء حول المواضيع الجوهرية التي تهم العمل الإنساني بصورة عامة والوطن العربي بصفة خاصة.

ورأت البرجس ان المرحلة المقبلة تتطلب من الجميع بذل المزيد من الجهود والعمل معا من أجل اعلاء راية العمل الانساني على الساحة الدولية مؤكدة أهمية تكاتف الجهود والتنسيق مع المنظمات الدولية.

وأشارت الى أهمية مواصلة الجمعيات الوطنية ودعم المنظمة العربية لجمعيات الهلال والصليب الأحمر سواء على المستوى المعنوي أو المادي لتتمكن من خدمة المتضررين من جراء الكوارث الطبيعية أو من صنع الإنسان.

وشارك في الاجتماع الذي استمر يومين عدد من الجمعيات العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر ومراقبون من الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر واللجنة الدولية للصليب الأحمر وجامعة الدول العربية وعدد من الشركاء في العمل الإنساني.

وضم وفد جمعية الهلال الاحمر الكويتي الى جانب البرجس كلا من مدير الشؤون القانونية وشؤون الشباب والمتطوعين الدكتور مساعد العنزي ومدير ادارة العلاقات العامة والاعلام خالد الزيد.

وكما جررت عليه العادة فقد تلقت الكويت الثناء على جهودها الإنسانية حيث أشاد سفير رومانيا لدى البلاد موجوريل إيوان ستانسكو يوم الأحد 27 مارس بجهود دولة الكويت ومبادراتها ودورها الكبير في دعم القضايا العادلة وتقديم المساعدات الإنسانية للدول الشقيقة والصديقة في مختلف مناطق العالم.

جاء ذلك في تصريح أدلى به السفير ستانسكو لوكالة الأنباء الكويتية «كونا» عقب لقائه رئيس مجلس إدارة جمعية الهلال الأحمر الكويتي الدكتور هلال الساير وبحثا مجالات التعاون والتنسيق بشأن تقديم المساعدات الإغاثية للشعب الأوكراني الذي يمر حاليا بأوضاع إنسانية صعبة.

وقال ستانسكو إن اللقاء تناول بحث التعاون والتنسيق بين الجانبين فيما يتعلق بالمساعدات الإغاثية للاجئين الأوكرانيين في رومانيا بما يتوافق مع أهداف جمعية الهلال الأحمر الكويتي التي تعمل على تحقيقها وفقا لمبادراتها المتميزة في خدمة الإنسانية.

من جانبه رحب الساير في تصريح مماثل ل«كونا» بزيارة السفير الروماني للجمعية مؤكدا استعداد الهلال الأحمر الكويتي للتعاون والتنسيق البناء مع جميع المنظمات الإنسانية والمجتمعية لمساعدة اللاجئين الأوكرانيين في دول الجوار لأوكرانيا لاسيما رومانيا.

وأكد الساير أن الهلال الأحمر الكويتي ومنظمات الإغاثة الإنسانية الأخرى يبذلون قصارى جهدهم لتحقيق سبيل ذلك مشيرا إلى ان اللاجئين الاوكرانيين في حاجة ماسة إلى المساعدات دولية.

بدورها أشادت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين اليوم الإثنين بالدعم المثير للإعجاب الذي توليه دولة الكويت للقضايا الإنسانية حول العالم.

وقال ممثل «المفوضية» لدى العراق جون بويز في مؤتمر صحفي على هامش اختتام زيارته إلى البلاد والتي استمرت يومين إنه التقى ممثلين عن الحكومة ووزارة الخارجية والصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية وشركات من القطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المدني أظهروا تعاطفا وسخاء مثيرا للإعجاب لدعم قضايا اللاجئين في عدد من البلدان خصوصا اليمن وسوريا والعراق.

وأضاف أنه من خلال الدعم ستتمكن «المفوضية» من توفير سبل العيش الأساسية من غذاء وتعليم وعناية طبية لملايين النازحين خاصة في هذه الدول.

وأوضح بويز الذي مثل «المفوضية الأممية» لدى لبنان واليمن سابقا أن الوضع في العراق بات يتحسن رغم وجود أكثر من 300 ألف لاجئ سوري في شمال الأراضي العراقية الذين يجدون صعوبة في توفير السبل الأساسية للحياة مستدركا بأن الوضع الآن تخطى مرحلة الطوارئ وقد حان الوقت لإعادة الأعمار وإتاحة الفرص لأفراد المجتمع العراقي بالتطور.

وبشأن الوضع في اليمن قال بويز إنه يحتاج إلى الدعم الطارئ إذ أن واحدا من أصل ثمانية أفراد يعيشون في مجاعة ولا يتمتعون بأبسط مقومات الحياة مشيدا بالدعم الإنساني الكويتي على مختلف المستويات للشعب اليمني.

من جانبها أشادت ممثلة المفوضية لدى البلاد نسرين ربيعان في كلمة مماثلة بالدعم المتواصل الذي تقدمه دولة الكويت إلى قضايا العالم الإنسانية ومنظمات الأمم المتحدة بغية رفع المعاناة عن ملايين البشر منوهة بالجهود والمبادرات الكويتية لتقديم المساعدات الإنسانية للدول الشقيقة والصديقة.

وأشارت ربيعان إلى دعم دولة الكويت لأوكرانيا بمليوني دولار أمريكي وكذلك تعهدها بعشرة ملايين دولار العام الماضي وعشرة ملايين أخرى هذا العام لدعم نشاط المفوضية والقضية الإنسانية في اليمن.


جريدة الجريدة الكويتية | المؤسسات الإنسانية الكويتية تزيد من وتيرة مساعداتها خلال شهر رمضان المبارك
أقراء أيضا👇

منتوف الكويت | Mantouf Kuwait

شكرا لكم


المصدر : منتوف الكويت | Mantouf Kuwait ومواقع انترنت 👇جريدة الجريدة الكويتية | المؤسسات الإنسانية الكويتية تزيد من وتيرة مساعداتها خلال شهر رمضان المبارك

جريدة الجريدة الكويتية | المؤسسات الإنسانية الكويتية تزيد من وتيرة مساعداتها خلال شهر رمضان المبارك

Leave a Reply

Your email address will not be published.

%d bloggers like this: