جريدة الجريدة الكويتية | «الكويت: من الإمارة إلى الدولة» الحلقة الخامسة 5

🦅جريدة الجريدة الكويتية | «الكويت: من الإمارة إلى الدولة» الحلقة الخامسة 5
#جريدة #الجريدة #الكويتية #الكويت #من #الإمارة #إلى #الدولة #الحلقة #الخامسة

منتوف الكويت | Mantouf Kuwait

اهلا بكم


جريدة الجريدة الكويتية | «الكويت: من الإمارة إلى الدولة» الحلقة الخامسة 5

الجريدة• تعيد نشر كتاب ذكريات الراحل د. أحمد الخطيب
محطات من العمل القومي والوطني

يستذكر الرمز الوطني د. أحمد الخطيب في الحلقة الخامسة من ذكرياته، مراحل العمل السياسي القومي داخل الكويت، ودور الأندية الثقافية والمهنية كواجهة للعمل القومي، وإصدار ملحق لمجلة «الإيمان» التي تطبع في بيروت لمتابعة الأحداث المحلية، وكانت أول صحيفة أسبوعية تصدر في الكويت حتى أغلقها رئيس الأمن الشيخ عبدالله المبارك، متحدثاً عن بدايات أنشطة العمل القومي والاجتماعات المتواصلة مع الشيخ جابر الأحمد في بيته في «الجوهرة»… بحضور جاسم القطامي ويوسف إبراهيم الغانم.

ويتطرق إلى واقعة المشاجرة بينه وبين الشيخ فهد السالم، حينما اعترض الخطيب على قرار اتخذته زوجة الشيخ فهد التي عينها مديرة للمستشفى الأميري، حددت بموجبه أن تكون جميع المشتريات عن طريق شركة مملوكة لإخوتها.

وتحدث عن استقالته من وزارة الصحة وفتح عيادة خاصة له، إذ لم يكن يعرف طريقة لتحديد الرسوم، فكان يؤشر على بطاقات دخول المرضى بتأشيرة تعني عدم تحميل المريض أية رسوم، خصوصا لمن يعتقد أنهم معوزون أو من الأصدقاء، فتدخل عبدالرزاق الخالد للإشراف على الإيرادات حتى لا يفلس الخطيب. وفي ما يلي التفاصيل:

منذ عودتي إلى الكويت كان لي برنامج يومي تقريباً التزمته لفترة من الزمن، فحالما أنتهي من دوامي بوزارة الصحة، أتوقف في سوق التجار ثم أمرّ على الشيخ سعد العبدالله الصباح في مكتبه قبل الذهاب إلى البيت للغداء، ثم أعود إلى الدوام في الصحة يلي ذلك اجتماعات تنظيمية وزيارات للدواوين. كانت الصرامة في استخدام الوقت أفضل استخدام عنصراً مهماً في العمل السياسي والاجتماعي، فمن ممارسة ملتزمة للطب وتكريس وقت للعلاقات الاجتماعية والعمل التنظيمي، وهكذا كان هناك تواصل دائم مع التجار، إضافة إلى وجود علاقة منفتحة وخالية من العقد مع الأسرة الحاكمة. ولعل أحد الأمثلة الدالة على ذلك أنه حينما أنشأنا لجنة شعبية لجمع التبرعات اتصل بنا الشيخ سعد العبدالله الصباح طالباً الانضمام إلى تلك اللجنة. ويتجلى المثال الآخر من خلال حادثة إغلاق جريدة «الفجر»، التي كانت قد أغلقت بأمر من دائرة المطبوعات التي كان يرأسها الشيخ صباح الأحمد الصباح، وقد تصادف ذلك مع وجودي خارج البلاد فذهب يعقوب الحميضي للحديث مع الشيخ جابر الأحمد الصباح في مدينة الأحمدي مطالباً إياه بالسماح لـ «الفجر» بالعودة إلى الصدور، وقد أمر بإعادة صدورها فوراً، وطلب منا أن نلتقي عنده في «الجوهرة»، وأفصح لنا عن رغبته في وجود دستور للكويت عندما ذهبنا إليه أنا ويوسف إبراهيم الغانم وجاسم القطامي، وبدأنا منذ ذلك الوقت نعمل معاً لتحقيق هذا الهدف، وعقدنا عدة اجتماعات في بيته «الجوهرة» لبحث مجمل الأوضاع في الكويت.

زيارة سوق التجار كانت بالنسبة إليّ ضرورية هناك ألتقي برجالات الكويت لأقيم علاقات طيبة معهم. أتعلم من تجاربهم أثناء مشاركتهم بالحكم كمقرّبين للنظام أو لمواقفهم المعارضة للنظام. كذلك فإنهم كانو المرشحين للانتخابات في المجالس المنتخبة وندعم الصالحين منهم لأننا لم نكن في سنّ تسمح لنا بخوض تلك الانتخابات مما يعطينا الفرصة للتأثير في مواقفهم في هذه المجالس المنتخبة. مما سوف أفصّله لاحقاً. وهذه العلاقة شجعتهم على دعم برامجنا معنوياً ومادياً كذلك مما سيأتي ذكره أيضاً كنت أحرص على اللقاء بنصف اليوسف وسليمان العدساني وبدر السالم القناعي وسليمان المسلم القناعي وخالد الزيد والدكتور عبدالرزاق الذي كان عنصراً مؤثراً في هذا المجال وعبد الحميد الصانع. وكذلك دخيل الجسار وعبدالعزيز الفليج. وأعتقد بأنها كانت تجربة مفيدة جداً لإنضاج عملنا الوطني.

أما زيارتي لسعد عبدالله السالم فكانت لاستثمار صداقتي له بلندن والتي أثمرت في تعيين جاسم القطاني مديراً للشرطة. وتشجيعه على العمل لإصلاح الأوضاع المهترئة في الأمن العام مما سبب له توتراً مع عبدالله المبارك ومدير الأمن العام وكنت أشجعه في كتابة بعض الرسائل لوالده التي ينتقد فيها تصرفات بعض كبار العائلة. كذلك الحد من سطوة مدير الأمن العام. لدرجة أنه عين مباحث خاصة ترصد تحركاته. ومرّة شكّ هذا المدير بأحد هذه العناصر فاعتقله ولمّا علم سعد العبدالله بذلك وكان أن استلم الأمن العام بعد رحيل عبدالله المبارك أمر المدير بالإفراج عن هذا العنصر ورفض تنفيذ القرار فما كان من سعد العبدالله إلا أن فصله من وظيفته. عندها قام بعض الشيوخ بالتوسط له فأعاده إلى عمله. وقد غيّر المدير أسلوب تعامله مع الشيخ سعد العبدالله واستطاع أن يغيّر سلوك الشيخ سعد ولاحظت التغير عندما علمت بأنه وضع تلفوني تحت المراقبة وعيَّن بعض المباحث لملاحقتي مع جاسم القطامي الذي ترك الشرطة مستقيلاً وهو سيأتي ذكره.

ولكن الصدمة الكبرى بالنسبة إليَّ كانت في الحادثة التالية. فمرّة جاءني أحد الضباط من الشرطة وقد عُيِّن مديراً لمراقبة الحدود ومعه ملف كبير فيه التحقيقات التي أجراها مع المهربين بين الكويت والعراق وهي تشمل كل المحرّمات وفيها تورّط مسؤولين كبار في الوزارة. وطلب مني النصيحة فيما يعمله. فقلت له اذهب إلى سعد العبدالله وأعطه الملف ولا أظنه يرضى بكل هذه المخالفات. بعد مدّة التقيت بهذا الضابط وسألته ماذا حصل. فقال لي ليتني لم آخذ بنصيحتك لأني بعدها خسرت وظيفتي وأُلغيت سفرتي لألمانيا لإجراء عملية دقيقة غير ممكنة في الكويت. والآن فتحت لي محلاً صغيراً في حولّي لبيع الأثاث!

وهكذا أنقلب الشيخ سعد العبدالله إلى شخصية أخرى لا أعرفها ولاقينا منه الأمرّين في إعداد الدستور في المجلس التشريعي مما سيأتي ذكره. وكذلك دوره المدمِّر للتجربة الديمقراطية بعد وفاة الشيخ عبدالله السالم.

الاستقالة من وزارة الصحة

عندما حصلت على دبلوم التخصص في أمراض المناطق الحارة من لندن، أصبح بالإمكان أن أستقيل من وزارة الصحة العامة وأفتح عيادة خاصة، إلا أنه كان عليّ أن أكمل السنوات الخمس في العمل في الوزارة حسب الاتفاق مع إدارة الصحة العامة، أي أنه كان علي أن أنتظر إلى نهاية عام 1957. ولكن قبيل التفكير في مخرج لتلك المعضلة، وقعت المواجهة الثانية مع فهد السالم، التي أدّت إلى استقالتي قبل الموعد المحدد.

أما حكاية تلك المواجهة فقد حدثت عندما عَيَّن الشيخ فهد السالم زوجته مديرة للمستشفى الأميري، وكان أن أطلعني برجس حمود البرجس على قرار التعيين، إذ كان يعمل بوزارة الصحة ولم يكن راضياً عن ذلك. فقلت له: هذه خطوة ممتازة تشجع المرأة الكويتية على الانخراط في العمل وهو قرار أعدّه تقدمياً. إلا أنني بعد أسبوع فوجئت ببرجس يزورني في الجناح السابع للأمراض الباطنية حيث كنت أعمل هناك، ويعطيني أول تعميم من المديرة، وكان ينص على أن جميع المشتريات يجب أن تتم عن طريق شركة يملكها إخوتها، مما سبب لي خيبة أمل، وكان أن دخلت علينا ممرضة غير كويتية معروف عنها ارتباطها بالشيوخ ظلت تتنصت على ما نقول.

وفي اليوم التالي جاءني سكرتير رئيس الأطباء يقول لي إن الشيخ فهد السالم يريدك في مكتب زوجته بالمستشفى، فذهبت إليه، وكان معه كل من خالد عبداللطيف الحمد، وعلي الداود مدير الصحة وكذلك زوجته والممرضة إياها، وفوراً أدركت سبب هذه الدعوة. فبادرني بالسؤال: «كيف تنتقد زوجتي؟» فقلت له: «إن قرارها لم يكن صائباً، وكان المفروض أن تلجأ إلى المناقصة لتكون الفرصة متكافئة مع بقية التجار الكويتيين».

فقال: «لا تحدثني عن الكويتيين، لو كانت في يدي شعرة واحدة تحب الكويتيين لما نتفتها بل «قوقرتها» (أي أخذت سكيناً وخلعتها من جذورها)، متابعاً حديثه الغاضب «أنا خسرت أخي علي السالم الذي يسوى الكويت ومن فيها!».

كان الموقف مشحوناً وعصبياً، فإذا به يهم بخلع نعاله من رجله ليضربني بها. هنا انتابني الغضب والانفعال، وأحسست بإهانة لا تحتمل، وأعطاني الله القوة لأضع عقاله في رقبته وأبطحه على الأرض. هنا فزع كل من خالد الحمد وعلي الداود و(فاككونا) أي أبعدونا عن بعض، فخرجت من مكتب المديرة مقهوراً. إذ كيف له أن يتطاول على دكتور في ملابسه الرسمية وعمله الإنساني بهذه الطريقة المذلة؟ ما هذا الكره للكويتيين؟ كيف يقول ذلك بحضور اثنين من رجالات الكويت؟ كذلك فهمت لماذا كان يذل أعضاء المجلس البلدي المنتخبين مما جعلهم يقدمون استقالاتهم. وكيف كان يذل التجار الكويتيين والمقاولين قبل أن يدفع لهم ثمن أعمالهم في تنفيذ مشاريع الدولة، مما لا أستطيع أن أفصح عنه لبشاعته. وكذلك دوره المدمر في استثارة أعضاء المجلس التشريعي عام 1938 كما اتضح من مذكرات خالد العدساني.

لكنني حمدت الله أن حارسه المسلح لم يكن معه في المكتب، وهو الذي وقف خلف باب مكتبه في وزارة الصحة في المواجهة الأولى، كما سيأتي ذكره في مكان آخر، ربما لأنه اعتقد أنني سوف أتصرف بدبلوماسية كالمرة السابقة. وهكذا ذهبت إلى مكتبي وقدمت استقالتي.

العيادة

استأجرت بيتاً في منطقة الصالحية وحولته إلى عيادة، وأخذت مستحقاتي من إدارة الصحة، وباشرت عملي في عيادتي الخاصة. كانت الأمور في منتهى الصعوبة عندما بدأت العمل. كيف أحدد الرسوم؟ وهل يجوز أخذ الرسوم من المريض قبل أن أتأكد من أنه تعافى؟ ماذا لو كان المريض فقيراً؟ هل من اللائق أن أعلن عن افتتاح العيادة؟ وأين أعلن؟ لم أجد أجوبة حاسمة عن ذلك.

تصرفت بعفوية ومضت شهور دون أن أستطيع أن أغطي المصاريف من الدخل، ولجأت إلى مستحقاتي من إدارة الصحة لأسدد ما عليَّ من التزامات، ولم يكن أمامي إلا الصبر والمثابرة. وبعد ستة أشهر حدثت المعجزة، إذ عمَّت الكويت موجة من الوباء بالإنفلونزا وعجزت إدارة الصحة العامة عن استيعابها لقلة إمكاناتها مما حمل الكثيرين إلى اللجوء إلى القطاع الخاص، وكان في ذلك الوقت محدوداً. وهنا أتيحت الفرصة ليتعرف الناس على العيادة ووفقت في جذب زبائن كثيرين إلى العيادة. وانتهت مأساتي، وكما يقول الشاعر: «مصائب قوم عند قوم فوائد»، وأستغفر الله على ذلك.

بالطبع كان العمل متعباً، فكنت أداوم من الصباح الباكر حتى الساعة العاشرة مساء بما في ذلك أيام العطل ونسيت ما يسمى بالإجازة صيفاً وشتاء.

هل كان دخلي ممتازاً؟ لا أدري، فأنا لا أتعامل مع الفلوس، فقط أضع علامة على بطاقة من أعتقد أنه لا يستطيع الدفع أو من الأصدقاء حتى لا يؤخذ منه شيء. الصديق عبدالرزاق الخالد لم يعجبه ذلك فصار يشرف على دخل العيادة، وعندما انتقلت العيادة إلى بناية محمد السعد – رحمه الله – قرب بناية الخطوط الجوية الكويتية الحالية، قام بهذه المهمة الصديق الحبيب عبداللطيف الفلاح – رحمه الله -. كم كنت أكره التعامل بالفلوس، ربما لأنني لم أتعود على اقتناء أي شيء منها فلا أعرف قيمتها، أو كما قال الشاعر: «وأخو الجهالة في الشقاوة ينعم».

في الفترة الصعبة جاءني أحد رجالات الكويت في العيادة ولما سألته ما الذي يشكو منه، قال لي: أنا مرسل من قبل شركة النفط الكويتية (وكانت آنذاك مملوكة مناصفة بين جلف أويل الأمريكية وبرتش بتروليوم البريطانية) وأنت تعرف أن كثيراً من موظفينا يأتون إلى مدينة الكويت لمهمات كثيرة وأحياناً يتعرضون للمرض ونحن مستشفانا وعياداتنا في مدينة الأحمدي، وبما أنه لا توجد لنا عيادة في الكويت، فنحن نريدك أن تعالج مرضانا في الكويت. فقلت له إن العيادة مفتوحة لجميع المرضى «ما في عندي تمييز». فقال لي: الشركة تريد أن تبرم معك عقداً بموجبه تدفع لكم الشركة عشرة آلاف روبية شهرياً مقابل اعتنائكم بمرضانا في الكويت. فقلت له: أشكرك على هذا العرض إلا أنني لا أفهم الاتفاقات ولا أحبها، إنما أنا مستعد لمعالجة أي مريض يدخل هذه العيادة. وأفهمته ألا يضيع وقتي ووقت المرضى بهذا النقاش. فانصرف ولكن بعد شهرين تقريباًً – والظاهر أنهم كانوا يرصدون وضعي المالي بشكل دقيق – عاد إليّ هذا الرجل نفسه، وكنت أعاني حينها أزمة مالية خانقة، وقال: إننا علمنا أنك تعالج الفقراء مجاناً وتساعدهم، ونحن عندنا في الشركة ميزانية بنصف مليون روبية للمساعدات وأنت أدرى بالمحتاجين من الشركة، لذلك فإن الشركة قررت أن تدفع لك هذا المبلغ سنوياً لتصرفه بمعرفتك.

هنا أخذ الدم يغلي في رأسي، فهم يعتقدون أنهم يستطيعون شرائي بأموالهم، فقلت له: لولا أنك رجل أكبر مني سناً لوضعت (قندرتي في حلجك)، أي «حذائي في فمك». وطردته من العيادة وحذرته من العودة مرة ثانية.

يبدو أن الإنجليز لا يملّون من المحاولة، فبعد محاولتهم الفاشلة لتدريسي على حسابهم كما مر سابقاً جاؤوا يجربون إغراء المال، على كل حال لم ييأسوا فقد حاولوا بطريقة أخرى فيما بعد، مما سيأتي ذكره لاحقاً.

تفعيل مؤسسات المجتمع المدني

في تلك الفترة لم يكن بالإمكان إنشاء أندية ثقافية، فساهمت مع آخرين في تأسيس النادي الأهلي بعد أن أقنعنا عبدالله المبارك الصباح ليكون رئيساً فخرياً للنادي. وبعد أن ثبّت النادي أقدامه رياضياً أوجدنا لجنة ثقافية فيه تقوم بنشاطات ثقافية معتمدة على من هم في الكويت من أساتذة وكذلك زوار الكويت، وكان عبدالله المبارك حريصاً على أن يحضر هذه النشاطات حين يكون موجوداً في الكويت، وبالطبع كان ينوب عنه نائبه الشيخ عبدالله الأحمد الصباح في حال غيابه، وهذا الأخير شخصية طريفة يحب الشيخة كثيراً فمثلاً عندما يصل موكبه دوار الصفاة، يطلب من السائق أن يسير عكس السير لإظهار تميزه عن الآخرين، كما كاد يخلق لنا مشكلة عندما قام عريف إحدى الحفلات الأستاذ أحمد السقاف بتقديم الشكر للشيخ عبدالله الجابر الصباح قبله عادّاً ذلك إهانة له لأنه يقول بأن عبدالله الجابر الصباح ما هو إلا موظف عند الصباح! وبقينا كذلك حتى سمح لنا بتأسيس النادي الثقافي القومي برئاسة عبدالله المبارك الصباح، وذلك بعد الانفتاح الذي وفره عبدالله السالم أثناء حكمه.

رأينا أن تكون لنا جريدة أسبوعية لمتابعة الأحداث المحلية، ولكي نتجنب صعوبات الحصول على ترخيص بذلك قررنا أن نسميها بالملحق لمجلة «الإيمان» صحيفة النادي الشهرية التي تطبع في بيروت. وقام كل من يوسف المشاري البدر وعبدالعزيز أحمد العيسى بأخذ مواد أول عدد إلى الأمن العام، الرقابة المسبقة، ولغياب عبدالله المبارك كان عبدالله الأحمد نائباً له. ولما قدم له السكرتير زياد الزعيتر مواد العدد استشاط غضباً ورمى الأوراق في ساحة الأمن، فما كان من الجماعة إلا الهرب مهرولين بسرعة وقد فقدا حذائيهما خشية أن ينفذ بحقهما عقوبته المعروفة بالضرب بعصي الخيزران. إلا أننا لم نيأس فلجأنا إلى كل من نصف اليوسف وعبدالحميد الصانع، وكانت لهما علاقة حميمة مع كل من عبدالله المبارك وعبدالله الأحمد. كذلك فإن نصف اليوسف كانت له علاقة مميزة مع عبدالله السالم، فقاما بالتوسط لنا. وسمح لنا بإصدار الملحق الأسبوعي، وكانت أول صحيفة أسبوعية تصدر في الكويت. ولكي نخفف عنا مصاريف الطباعة اشترينا الأحرف بمساعدة الطيبين من تجار الكويت، وما أكثرهم وأكرمهم، وصرنا نصفّ الحروف في النادي ونرسلها إلى المطبعة العصرية وهي الوحيدة في الكويت للطباعة. وبعد فترة من تطور العمل أوقفنا مجلة «الإيمان» والملحق وأصدرنا جريدة أسبوعية باسم «صدى الإيمان» كأول صحيفة أسبوعية في تاريخ الكويت وأصبحت رئيس التحرير فيها بعد أن مُنع موظفو الحكومة من رئاسة التحرير، وكنت قد استقلت من دائرة الصحة العامة، وخلفني عبدالرزاق خالد الزيد في رئاستها حتى أغلقها عبدالله المبارك.

علاقتي بنصف يوسف النصف بدأت لكونه عضواً في مجلس إدارة المعارف، الذي أنشئ عام 1936، وهو كان الصلة بيني وبين المجلس بسبب ما واجهته من متاعب أثناء الدراسة في لبنان من محاولة ويلكين – المدير الإنجليزي – فصلي من البعثة وتحويلي على حساب المجلس الثقافي البريطاني، ثم محاولته نقلي إلى مصر بعد إخفاق هذا المسعى.

وكان نصف اليوسف يلجأ إلى عبدالله السالم للمساعدة فوجدت فيه الشخص الذي وقف معي خلال هذه الأزمات، وتحولت هذه العلاقة إلى صداقة بعد تخرجي، تحولت إلى دعم لنشاطنا القومي السياسي في تلك الفترة الحرجة، ويساعده في ذلك عبدالحميد الصانع مما كان له الأثر البالغ في هذا النشاط القومي.

لذلك لا بد من الاعتراف بهذا الدور المميز لهذين الرجلين في خدمة قضايا الكويت الوطنية والقومية ودعمها.

إغلاق «صدى الإيمان»

صدرت «صدى الإيمان» دون منغصات تذكر، وفي أحد الأيام انتهينا من إعداد مادة الإصدار وسلمناها كالعادة للمخرج لينسقها ويسلمها للطباعة، إلا أننا فوجئنا صباح اليوم التالي بزوبعة من قبل الأمن العام، واستلمنا رسالة من رئيسه يقرر فيها توقيف الصحيفة حتى إشعار آخر، هذا الإشعار الآخر لم يأت حتى كتابة هذه السطور!

واتضح لنا فيما بعد أن السبب هو أن المخرج وجد فراغاً صغيراً فاستعمل إحدى رسائل القراء وكنا قد رميناها في سلة المهملات لأنها لا تصلح للنشر، وهي رسالة من طالب فلسطيني التحق بعائلته في الكويت وقُبِل بمدرسة الشويخ الثانوية، وذكّره وجود رجال الأمن العام بمدخل الثانوية بالوضع في الأردن والمضايقات التي كانوا يتعرضون لها هناك.

والرسالة كانت موجهة من الطالب آنذاك بلال الحسن، وكان أخوه خالد الحسن سكرتيراً للمجلس البلدي.

تأسس نادي الخريجين عام 1954 وكان لنا وجود هناك وتعاونّا بشكل ممتاز، أما نادي المعلمين فقد كان بعيداً عنا بسبب بعض التطورات التي حدثت في إدارة التعليم (كما سيأتي ذلك لاحقاًً)، إلا أن نجاح قائمة خالد المسعود في انتخابات النادي حسم الوضع لمصلحة العناصر القومية، وانضمت جريدة النادي «الرائد» إلى التيار القومي، وكان نادي الخريجين يصدر جريدة «الفجر» التي أصبحت البديل لمجلة «الإيمان». كان يعقوب الحميضي رئيس التحرير، وكانت لي مقالة أسبوعية باسم مستعار تحت عنوان «زاويتي».

ولتطوير العمل استطعنا أن ندعو جميع الأندية الرياضية والثقافية إلى تشكيل لجنة الأندية الكويتية، وتجاوب الجميع لأنه حتى الأندية الرياضية كانت ذات توجه وطني، وصارت هذه اللجنة هي الواجهة السياسية لعمل الشباب القومي في الكويت.

بعد أحداث المجلس التشريعي الدامية عام 1939 ساد الكويت جو خانق سياسياً توقف فيه كل نشاط رياضي اجتماعي أو ثقافي، مما أدى إلى شل أي تحرك وطني.

فإذا كان التحرك السياسي محظوراً فليس معنى ذلك أن يقف العمل الوطني مكتوف اليدين، بل عليه أن يستغل أي إمكانية مهما كانت بسيطة للعمل من أجل تحقيق الأهداف الوطنية. وكما ذكرت سابقاً فقد بادرنا نحن الثلاثة مرزوق فهد المرزوق وعبدالله يوسف الغانم وأنا عندما كنا ندرس في الثانوية التابعة للجامعة الأمريكية في بيروت إلى إنشاء ناد أدبي عام 1946. ولم يكن لجوؤنا إلى يوسف أحمد الغانم والد عبدالله اعتباطاً، فقد كنا لمسنا مكانته السياسية في الكويت عند المسؤولين والأجانب وعلاقاته العربية وحتى الدولية، ولم نعرف سر ذلك إلا مؤخراً عندما علمنا بأنه كان من المجموعة الكويتية السرية للحركة القومية العربية التي يرأسها قسطنطين زريق (مجموعة الكتاب الأحمر) وتضم رجالات عربية مهمة لها اتصالات ومعارف في مواقع القرار عربياً ودولياً. مما يفسر مساعدته لنا في إقناع أحمد الجابر بالترخيص لنا بإنشاء ناد أدبي متعاونين مع الطلبة الكويتيين في القاهرة والإسكندرية وكذلك مع مجموعة خيرية موجودة في الكويت، ولكن مشروع النادي مات في مهده كما هو مفصّل في موقع آخر.

لقد انتظرنا طويلاً حتى توفرت الظروف للسماح بقيام الأندية الرياضية، فكان لا بد من البدء بالعمل العلني والشعبي لخلق القاعدة الوطنية الواسعة التي لا يوفرها العمل السري.

قررنا أن نبدأ بما هو موجود دون القفز على الواقع، والواقع قد وفر لنا أندية رياضية، ومع أن هذا يشكل فرصة أقل من متواضعة إلا أن «الشطارة» كانت باستغلالها إلى حدودها القصوى. وهكذا ساهمنا في تأسيس النادي الأهلي الرياضي، وبعد أن وقف على رجليه وأثبت وجوده، شكّلنا لجنة ثقافية داخل النادي وكانت المنطلق للتوعية الوطنية بما تقوم به من نشاطات ثقافية متنوعة، ومع مجيء عبدالله السالم حاكماً توسعت حرية العمل فظهرت الأندية الثقافية والاجتماعية والصحافة.. إلخ.

نقلنا نشاطنا إلى النادي الثقافي القومي، إذ كان الواجهة المعروفة لعمل التيار الوطني القومي، وامتد ذلك إلى كل من نادي المعلمين ونادي الخريجين عند تأسيسه، وأصبح النشاط الوطني باسم الأندية الثلاثة، وهنا تسارع الانتشار الوطني وتوسع واحتل المراكز المهمة في الأندية الرياضية مما هيأ الظروف المناسبة لتشكيل لجنة الأندية الكويتية التي ضمت جميع الأندية الموجودة في الكويت، وشكلت قيادة العمل الوطني في الكويت، ولم يقتصر نشاطها على الداخل بل امتد إلى المجال العربي والدولي، فقامت اللجنة بدور مميز في دعم حركات التحرر العربية في المغرب وتونس والجزائر ثم في فلسطين، ودعم القدرات العربية لمواجهة العدو الصهيوني في دعم المجهود العسكري في سورية ومصر، ووقفت موقفاً مشرفاً في دعم مصر حين أممت قناة السويس وفي مقاومة العدوان الثلاثي نتيجة لذلك.

مقاطعة إسرائيل

كذلك كانت وراء تأسيس لجنة «كل مواطن خفير»، وإنشاء مكتب مقاطعة إسرائيل الرسمي في دولة الكويت. وشاركت اللجنة في جميع النشاطات القومية على الساحة العربية، وقد كان تشكيلنا للجنة لحماية الكويت من تسلل البضائع الإسرائيلية إليها، وكذلك أي نشاط إسرائيلي آخر. فقمنا بمراقبة البريد الذي يصل الكويت من إسرائيل مباشرة حاملاً الطوابع الإسرائيلية، وأطلقنا حملة بالصحافة المحلية لنشر صور من هذه الرسائل ما أدى إلى تأميم البريد.

قمنا بحملة ضد أحد الصهاينة الذي كان شريكاً لأحد تجار الكويت مما أدى إلى وقف نشاطه وقطع علاقته بالكويت. كذلك اكتشفنا أن هناك تاجراً سويسرياً على صلة بإسرائيل ويستضيف في بيته بعض التجار الأوروبيين والأمريكان وبعضهم يأتي من إسرائيل بجواز أمريكي، وبعدما استقلت الكويت رشحته سويسرا قنصلاً لها في الكويت، ولما أخفقت مساعينا لطرده من الكويت ووقف هذا التعيين تدخّل مكتب المقاطعة للجامعة العربية وتم إبعاده.

كذلك تجاوبت معنا السلطات بفتح مكتب للمقاطعة ملحقاً بإدارة الجمارك، وكان أول مكتب مقاطعة ينشأ في المنطقة، وأكثر المكاتب العربية نشاطاً وصرامة في تطبيق قرارات مكتب المقاطعة التابع لجامعة الدول العربية، واكتسب شهرة عربية ودولية. وبقي هذا المكتب منذ إنشائه بقيادة شباب مخلص متفانٍ في العمل ورافض كل المغريات للتساهل في تطبيق قراراته ، بخلاف أكثر مكاتب المقاطعة في بعض الدول العربية.

واعترافاً من مكتب الجامعة العربية للمقاطعة بدورنا في هذا المجال ومركزه في دمشق، قام رئيس المكتب (السيد العابد) بالاقتراح على الرئيس السوري شكري القوتلي منحنا وسام الاستحقاق السوري، فوافق على ذلك مشكوراً ودعيت إلى دمشق لتسلم هذا الوسام.

كان البريد يخضع لإدارة شركة إنجليزية تقيم علاقات بريدية مع إسرائيل وتوزع البريد الإسرائيلي في الكويت، فقمنا في لجنة «كل مواطن خفير» بحملة منظمة ضد الشركة . فكنا نصور الرسائل التي تصل إلى الكويت من إسرائيل وننشرها في صحيفتنا دون أن يمنعنا أحد من ذلك، وكان ذلك مشجعاً لنا باستمرار الحملة الصحافية وتصعيدها. عندها استدعى عبدالله السالم القنصل الإنجليزي وقال له ما يلي: أنتم أصدقاء لإسرائيل ولا تستطيعون أن تمنعوا هذه الرسائل، وهذا يحرجني أمام شعبي فإذا أممت الشركة ومنعت الرسائل الإسرائيلية رفعت عنكم الحرج. وهكذا تم تأميم البريد بطريقة سليمة وهادئة جاءت بتوزيع الأدوار بيننا، هذا ما أخبرني به عبدالله السالم بعد نجاح تأميم البريد.

كذلك فقد شاركت في المؤتمر التأسيسي الذي عقد في القاهرة لتضامن الشعوب الآسيوية والإفريقية وقد مثّل لجنة الأندية في ذلك الاجتماع التأسيسي كل من جاسم القطامي وسليمان خالد المطوع وأنا، وأيضاً كنت عضواً في مجلس السلم العالمي ثم في عضوية مجلس الرئاسة.

وجاء في قانون لجنة الأندية أن الغرض الأساسي من هذه اللجنة كما نصت عليه المادة الأولى ما يلي:

1 – التكلم باسم الأندية الكويتية في كل ما يهم الكويت خاصة والوطن العربي عامة.

2 – دعم الأندية الكويتية والاهتمام بكل ما من شأنه توثيق عرى التعاون بينها ومساعدتها، ما أمكن، في تأدية رسالتها محلياً وفي النطاق العربي العام.

3 – القيام بمشاريع اجتماعية وثقافية واقتصادية تكون لها فائدة عامة، أو المطالبة بتنفيذ مثل هذه المشاريع من قبل الحكومة إذا لم يتيسر للاتحاد أن يقوم بتنفيذها.

4 – بحث ودراسة أي اقتراح يبديه أي ناد.

5 – إصدار صحيفة أو صحف أو نشرات تنطق باسمه وتعبّر عن رأيه.

ونص القانون على أن الجمعية العمومية تتألف من ثلاثة أعضاء من الهيئة الإدارية لكل ناد وتتشكل الهيئة من عضو لكل نادٍ تعينه هيئتها الإدارية.

الأندية التي انضمت للاتحاد هي:

1 – النادي الثقافي القومي.

2 – نادي الخريجين.

3 – نادي المعلمين.

4 – نادي الاتحاد العربي.

5 – نادي الجزيرة الرياضي.

6 – النادي الأهلي الرياضي.

7 – نادي العروبة الرياضي.

8 – نادي الخليج الرياضي.

وتشكلت لجنة فرعية من الهيئة الإدارية عام 1956 لمساعدتها في عملها مؤلفة من كل من:

– خالد المسعود الفهيد سكرتيراً.

– خالد الحمد.

– خالد يوسف النصرالله.

– خالد الخرافي .

وفي عام 1957 تم تشكيل لجنة إدارية من كل من:

– محمد السداح سكرتيراً.

– علي السبتي.

– خالد الحمد .

– محمد المسعود.

عند مراجعة مراسلات لجنة الأندية تلمس التناغم والتفاهم بشكل ممتاز مع بعض الجهات الرسمية كدائرة التربية ودائرة الشؤون الاجتماعية في تسهيل مهمات اللجنة ومساعدتها، وكذلك تجاوب التجار معها، وتجدها في مخاطبتها للمسؤولين في كثير من الأمور كالطلب من مجلس الإنشاء تسمية شارع لبطولة بورسعيد، أو الطلب من نائب الامير بإعلان الاحتفال بعيد الوحدة بين مصر وسورية عيداً وطنياً في الكويت، ورسالة إلى الأمير تطلب منه التدخل لمنع شركة النفط من إعطاء امتياز نقل النفط لبعض التجار دون غيرهم، والدعوة لتأسيس شركة أهلية يساهم فيها الجميع رافضين مبدأ الاحتكار والتنفيع للبعض.

في عام 1958 رأينا أن نوسع قاعدة لجنة الأندية لتضم التجار كذلك. والحقيقة أن حركة القوميين العرب في الكويت كانت لها علاقة مميزة مع التجار الذين قادوا الحركة الإصلاحية في الكويت منذ العشرينيات حتى عام 1939، وكان البعض من أبناء هؤلاء مساهمين رئيسين في حركة القوميين العرب بالكويت، كذلك فإن التجار ساهموا بدعم العمل الوطني مادياً ومعنوياً بشكل فعال.

رأينا أن تطرح صيغة للمشاركة بالعمل الوطني تتناسب مع وضعهم الخاص مما لا يشكل استفزازاً للسلطة. شكلنا ما أسميناه «الرابطة الكويتية» لدراسة المشكلات في الكويت ووضع الحلول لها وتقديمها للسلطة للاستئناس بها ، كما هو مفصَّل في موقع آخر.

دعونا هؤلاء التجار إلى الانضمام إلى هذه الرابطة الكويتية فرحبوا بالفكرة وانضموا إلى الرابطة.

وهكذا استطعنا أن نخلق جبهة واسعة شملت جميع قطاعات الشعب وشكلت الثقل السياسي الوحيد في الكويت، مما برز في شكل واضح بالانتخابات التي جرت فيما بعد عندما استقلت الكويت. وساهمنا بشكل أساسي في وضع دستور عام 1962 وانتهاج الكويت سياسة عربية وديمقراطية جعلتها تحتل مكانة خاصة في العالم العربي، وأصبح مجلس الأمة الكويتي متنفساً لجميع أحرار العرب وعدّوه مجلساً لهم أمام القهر والكبت اللذين يعانونهما في كل مكان.

وهذه مبادرة فريدة من نوعها أن تنظم حملة شعبيـة لجمع التبرعات للتعويض على المتضررين ممن أضربوا أو تظاهروا مستنكرين العـدوان الثلاثي على مصر عام 1956.

رسالة الخطيب لعبدالناصر

سيادة الرئيس جمال عبدالناصر المحترم ،

تحية العروبة وبعد،

إيماناً منا بأن قضية العرب هي قضية واحدة لأنها قضية شعب واحد بالرغم من الحدود المصطنعة التي تفصل بين أجزاء وطنه، هذا الشعب الذي يسعى لتحقيق حريته وتوحيد أجزاء وطنه واسترداد أراضيه المغتصبة.

وإيماناً منا بوحدة نضال الشعب العربي وبأن ما يصيب أي جزء إنما يعود أثره على الأمة العربية كلها.

رأينا أن من واجبنا المشاركة بنصيبنا في كفاح العرب بما نستطيع من مال عندما يتعذر علينا الجهاد. فقد جمع شعب الكويت هذا المبلغ المتواضع وقدره (27370) سبعة وعشرون ألفاً وثلاثمئة وسبعون دولاراً لا غير، ليصرف بمعرفة سيادتكم على ضحايا العدوان اليهودي من عرب قطاع غزة.

وإننا ننتهز هذه الفرصة لنعرب لكم عن عميق شعورنا بالتقدير والإجلال للخطوات الكبيرة التي حققتموها لصالح القضية العربية، منتظرين بفارغ الصبر تتويج هذه الخطوات بتحقيق اتحاد مصر وسورية كدعامة كبرى لتوحيد سائر أجزاء الوطن والتحرر الشامل من الاستعمار والثأر من الصهاينة.

وتفضلوا بقبول فائق الاحترام ،

لجنة الأندية الكويتية

الدكتور أحمد الخطيب 17 سبتمبر 1956

التبرع لثورة المغرب – مارس 1955

زار المناضل التونسي يوسف الرويسي الكويت، وألقى عدة محاضرات عن الوضع في المغرب بعد نفي الملك محمد الخامس من قبل السلطات الفرنسية واندلاع الثورة المطالبة بعودة الملك واستقلال المغرب، فما كان من الأندية الكويتية إلا أن قامت بتنظيم حملة للتبرعات. وشكلت لجنة من:

1 – صالح عبدالملك الصالح عن نادي المعلمين.

2 – يعقوب يوسف الحمد عن النادي الأهلي.

3 – د. أحمد الخطيب عن النادي الثقافي القومي.

4 – يوسف إبراهيم الغانم عن نادي الخريجين.

واتصل الشيخ سعد العبدالله السالم الصباح باللجنة للمساهمة في هذا العمل القومي النبيل وأصبح رئيساً للجنة.

كذلك تبرعت طالبات الثانوية بالمساهمة في حملة التبرعات تعبيراً عن دعمهن للعمل القومي، مما أعطى زخماً لهذه الحملة، وقد ساهمت المرأة الكويتية في التبرع، نذكر منهن كما نشرته مجلة «صدى الإيمان» آنذاك:

1 – عقيلة فهد المرزوق.

2 – عقيلة يوسف أحمد الغانم.

3 – عقيلة يوسف إبراهيم الغانم.

4 – عقيلة أحمد العلي.

5 – عقيلة فهد عبدالعزيز المرزوق.

6 – عقيلة مرزوق عبدالوهاب المرزوق.

7 – عقيلة مرزوق جاسم البودي.

8 – عقيلة سالم يوسف الحميضي.

9 – الآنسة حصة الغانم.

10 – الآنسة بدرية المرزوق.

11 – الآنسة فاطمة يوسف الغانم.

12 – الآنسة غنيمة المرزوق.

13 – السيدة دلال الغانم.

14 – عقيلة مرزوق جاسم المرزوق.

15 – عقيلة محمد البحر.

16 – الآنسة مريم خالد العدساني.

17 – السيدة نورة الغانم.

18 – عقيلة أحمد السعود.

19 – عقيلة ناصر العلي.

حملة تبرعات للجيش السوري

قامت لجنة الأندية بجمع التبرعات لدعم الجيش السوري كعادتنا في دعم كل مجهود يقوي قدرتنا على مواجهة العدو الصهيوني، وتوجهنا إلى جميع المواطنين والمقيمين من موظفي الحكومة والقطاع الخاص. ولما انتهت الحملة، جمعنا حصيلة تلك التبرعات لإرسالها إلى سورية، إلا أن المسؤولين في الأمن العام أبلغونا بأن عبدالله المبارك يقول بأن علينا أن نسلمه كل التبرعات ليرسلها هو إلى سورية، فرفضنا طلبه واستغنينا عن تبرعات الأمن العام، فكان أن توجه اثنان منا إلى دمشق، كان أحدهما خالد المسعود والثاني لا أتذكره، وصادف أن ذهبت أنا لحضور الاجتماع الطبي السنوي للجامعة الأمريكية ورجعنا معاً بعد أن قام الأخوان بتسليم المبلغ للمسؤولين في سورية. ونتيجةً لذلك، وبعد مضي بعض الوقت طلبني فهد السالم رئيس الصحة، فما إن دخلت عليه في مكتبه بإدارة الصحة، حتى فاجأني بالسؤال قائلاً: هل أنت كويتي أم لا؟ فاستغربت سؤاله إذ لم أجد له محلاً من الإعراب. فقال: كيف يأمركم عبدالله المبارك بتسليمه المبلغ وترفضون ذلك؟ كيف تتمردون على الحكومة؟ فسردت له ما حدث، وأنني لم أذهب إلى دمشق. فقال: اخرج خلاص. وظننت أنه يوجه كلامه إليّ، ولكنني اكتشفت أن خادمه كان يقف ورائي مصوباً رشاشه عليّ، إذ كان كما يبدو متوقعاً أن أدخل معه في معركة يحسمها خادمه بقتلي! لم أكن أتصور أنني بهذا الرخص عنده! ونتيجة لذلك اتُّخذ قرار بمنع الموظفين من السفر دون أخذ إذن من إداراتهم، ولعله من المصادفات الغريبة أن أذكر أن خادمه هذا قتل برصاص رشاشه عندما كان يعبث به بعد أسبوع. والأمر اللافت للنظر أنه في تلك الفترة كان الصراع على أشده بين فهد السالم وعبدالله المبارك، وقد وصل إلى حد أن فهد السالم عَيَّن مسؤولاً في دائرة الأشغال شخصاً من دولة عربية، ينتمي إلى طائفة مشهورة بشراستها العسكرية، وأعطاه الصلاحية بأن يجلب من يشاء من جماعته إلى الكويت. وأصبح يكدس الأسلحة في بعض الأماكن، تحسباً لليوم الذي سيواجه فيه قدرات الجيش الذي يترأسه عبدالله المبارك. إلا أنه ومع كل هذا التنافس بين الاثنين، فها هو يهددني بالقتل بسبب احتجاج عبدالله المبارك عدوه اللدود. ولعل هذا يأتي كمثل من بين أمثلة كثيرة تجعل العقلاء في الكويت لا يتدخلون في الصراعات بين أجنحة السلطة، لأنهم في نهاية الأمر سيكتوون بنيران هذه الصراعات من الجانبين.

على كل حال، هذه الحادثة كانت السبب في إنقاذ حياتي من موت مؤكد، لأن خادمه ورشاشه لم يكونا موجودين في الاشتباك الذي حصل بيني وبينه لاحقاً في المستشفى الأميري كما أسلفت، إذ كان يعتقد أنني سأرد عليه بهدوء مثلما حصل في المرة السابقة وما كان يعلم أنني لا يمكن أن أقبل الإهانة من أي كان مهما كان الثمن.

بعدها أقدم عبدالله المبارك على سحب جواز سفري لمنعي من مغادرة الكويت! فما كان مني إلا أن وجّهت رسالة لعبدالله السالم أستنكر هذا التصرف غير القانوني وأعطيتها لمحمد العتيبي سكرتير الأمير. وفي اليوم التالي عندما ذهبت إلى العيادة صباحاً أخبرني المضمد في العيادة بأن الأمن العام قد اتصلوا عدّة مرّات يسألوني عني. ولمّا اتصلت بهم أخبروني بأن أرسل أحداً لاستلام الجواز فقلت لهم أنتم أخذتم الجواز وأنتم تعيدونه لي وهكذا كان. لقد كان ردّ عبدالله السالم على التصرف الأحمق لعبدالله مبارك حازماً.

مطالبة بعطلة رسمية للوحدة بين مصر وسورية

حضرة صاحب السمو نائب حاكم الكويت المعظم،

تحية إجلال،

يصادف يوم غد ذكرى مرور عام واحد على قيام الجمهورية العربية المتحدة، بوحدة (سورية ومصر)، وسيحتفل الوطن العربي بهذه المناسبة الكريمة.

وإنه ليشرفنا أن نتقدم إلى سموكم راجين التفضل بما عُرف عنكم من روح عربية خالصة بأن تجعلوا يوم غد عطلة رسمية، ابتهاجاً بهذه المناسبة.

ولنا كبير الأمل من سموكم بأن توافقوا على مشاركتنا لإخواننا أبناء الجمهورية العربية المتحدة.

وتفضلوا – سموكم – بقبول فائق الاحترام،

أمين عام اتحاد الأندية الكويتية: محمد قاسم السداح

التضامن مع مصر لتأميم قناة السويس

دعونا إلى تجمع شعبي في أغسطس 1956 دعماً لقرار تأميم القناة (السويس) وقيادة الرئيس عبدالناصر في مواجهة المعسكر الغربي، ووجّهنا النداء التالي إلى المواطنين:

«أمتنا اليوم تعيش حياة جديدة تتسم بالثورية والتوثب، الذي ظهر في تظاهرتها وإعلانها للتعبئة العامة واستعدادها للنضال دفاعاً عن حق مصر في تأميم شركة قناة السويس، وأنت مدعو للتعبير عن شعورك، عن نقمتك العارمة على الغاصبين المجرمين، أنت مدعو للمشاركة في مهرجان يوم مصر، هذا اليوم سيكون نقطة انطلاق في تاريخ النضال العربي من أجل الوحدة والحرية والثأر، أنت مدعو لحضور المهرجان الخطابي الذي سيقام بالنادي الثقافي القومي».

وصدر عن هذا التجمع قرار بإرسال برقية التأييد التالية إلى جمال عبدالناصر:

«باسم المؤتمر الشعبي المنعقد في الكويت بتاريخ 14/8/1956 بمناسبة (يوم مصر) نرفع لسيادتكم هذه البرقية معربين فيها عن تأييدنا المطلق لموقفكم الباسل ضد الاستعمار، ومؤيدين خطوتكم العظيمة في تأميم قناة السويس المصرية. وفقكم الله إلى تحقيق ما تصبو إليه هذه الأمة من وحدة وحرية… عاشت الأمة العربية».

وأثناء الاجتماع حضر عبداللطيف الثويني – مدير الأمن العام – وطلب منا فضّ المهرجان الخطابي، فتصدى له عبدالعزيز الصرعاوي – عريف الحفل – وقال: إننا مجتمعون لتأييد جمال عبدالناصر في قراره تأميم القنال وهذه مفخرة للعرب جميعاً. وأسهب في الحديث عن أهمية الحدث بطريقته الهادئة والمؤدبة، فانصرف عبداللطيف الثويني واعتقد عبدالعزيز الصرعاوي ببراءته المعروفة بأنه أقنع الثويني بوجهة نظره واستمر في إدارة المهرجان. وبعد دقائق قليلة فوجئنا بجيش من الفداوية (الحرس الخاص) يهاجموننا ويضربون المجتمعين بالعصي، مما أدى إلى فرار الجميع فاقدين غُتَرَهم وعقلهم وأحذيتهم، فما كان من هؤلاء إلا أن أخذوا يسرقون كل ما تقع عليه أيديهم من عقل وغتر وأحذية منفذين منطق الغزو الجاهلي في السلب والنهب دون أن يعتقلوا فرداً واحداً!

فقد اتضح أن الثويني قام بتحريض عبدالله الأحمد – وكان عبدالله المبارك غائباً – ودفعه إلى اتخاذ هذه الإجراءات الفجة والمشينة التي أظهرت الكويت بأنها ضد تأميم القناة مما أضر بسمعة الكويت.

تم إغلاق النادي الثقافي، ولكن أعيد فتحه بعد يوم واحد عندما تدخّل كل من نصف اليوسف وعبدالحميد الصانع وأوضحا للمسؤولين خطورة ما حدث وتأثيره في سمعة الكويت.

وكي نؤكد تأييد الكويت ودعمها لجمال عبدالناصر في قراره تأميم القناة دعونا المواطنين والعرب المقيمين إلى الإضراب والتظاهر وكان التجاوب كبيراً، مما أفزع المسؤولين بالأمن العام، فقامت قوات الأمن بحملة شرسة ضد المتظاهرين والمضربين مما أدى إلى خسائر مادية كبيرة شملت المضربين وغير المضربين، المشاركين في المظاهرة وغير المشاركين، وسقط عدد كبير من الجرحى وقتل اثنان، فما كان من لجنة الأندية إلا أن وجهت الرسالة التالية إلى الشيخ عبدالله السالم قمت بكتابها، ونظمنا حملة تبرعات للمصابين كما ذكر سابقاً، وهذا نص الرسالة:

لجنة الأندية تشكو للشيخ عبدالله السالم تجاوزات الأمن العام

حضرة صاحب السمو الشيخ عبدالله السالم الصباح ،

حاكم الكويت الموقر ،

بعد التحية،

إن ما دفعنا إلى كتابة هذه الرسالة هو معرفتنا لحرصكم على سمعة الكويت، وعزمكم على دفع كل ما يؤذي هذا البلد ويعرقل سير نهضته وتقدمه.

وما نحن بصدده هو ما وقع في الكويت مؤخراً من أحداث مؤلمة لا يجوز السكوت عليها.

ونحن هنا لا نود أن نتعرض للبطش الشديد الذي لقيه أبناء الشعب ممن أرادوا أن يعبّروا عن شعورهم الوطني الشريف، ولا نريد أن نسأل عن سبب منع المواطنين من التعبير عن مشاعرهم النبيلة نحو الشقيقة الكبرى مصر، هذا التعبير الذي كنا ولا نزال نعتقد بأنه من الأسلحة التي تعتمدونها للوقوف أمام مطامع الأجانب ومطاليبهم، لأن هذا الشعور أتى يؤيدكم في هذا الموقف ويشد أزركم ويبرز وجهة نظركم. وعلاوة على هذا كله فلقد كان لهذا الشعور أطيب الأثر في جميع البلاد العربية، مما جعل الكويت تحافظ على سمعتها الطيبة وتنسجم مع المواقف الوطنية التي وقفتها جميع الدول والإمارات العربية فلا تشذ عن إجماع العرب.

إن كل هذا مع أهميته القصوى ليس موضوع رسالتنا هذه، بل إن ما دفعنا إلى كتابة هذه الرسالة هو ما ارتكب من النهب والسلب من قبل جماعات المفروض فيها أنها هي التي تحمي الكويت وأبناء الكويت من السلب والنهب وتعمل على استتباب الأمن، مما لا يعقل أن ترضوا بحدوثه في عهدكم.

فلقد قامت قوات الأمن العام بأعمال لا يمكن أن يتصورها العقل، لقد كانوا يعتدون على الناس لنهبهم وسلبهم، فلا يكاد الفرد يلقى على الأرض مغمى عليه من شدة الضرب حتى تمتد أيديهم إلى جيوبه ليسرقوا نقوده وليسرقوا ساعته، حتى المارة والمتفرجون ممن لم يشتركوا بهذه الأحداث لقوا نفس المصير، والدكاكين المغلقة والمقاهي الآمنة البعيدة كلها لم تسلم من النهب والسلب، فكانوا يكسرون الأبواب ويضربون الموجودين ويستولون على كل شيء.

ولقد توفي اثنان على أثر هذه الحوادث، فهل يجوز أن تعمل سلطات الأمن العام على قتل الناس لسلبهم ونهبهم، ألهذه الدرجة بلغ الاستهتار بأرواح الناس، إن هذه الأعمال البشعة لا تتناسب والرقي الذي حققته الكويت في عهدكم الزاهر، إذ هل يعقل أن تقوم قوات الأمن العام بالقتل للسلب والنهب في أي بلد في العالم.

إننا متأكدون – يا صاحب السمو – بأنكم لن تترددوا بأخذ الإجراءات الحازمة الكفيلة بإنهاء عهد الفداوية والجهلة وحرمانهم من سلطات لا يحسنون استعمالها.

وتفضلوا – يا صاحب السمو – بقبول فائق الاحترام،

لجنة الأندية


جريدة الجريدة الكويتية | «الكويت: من الإمارة إلى الدولة» الحلقة الخامسة 5

أقراء أيضا
افضل 40 تطبيق أندرويد مجانا بأداء خرافي

منتوف الكويت | Mantouf Kuwait

شكرا لكم


المصدر : منتوف الكويت | Mantouf Kuwait ومواقع انترنت 👇جريدة الجريدة الكويتية | «الكويت: من الإمارة إلى الدولة» الحلقة الخامسة 5

جريدة الجريدة الكويتية | «الكويت: من الإمارة إلى الدولة» الحلقة الخامسة 5

Leave a Reply

Your email address will not be published.

%d bloggers like this: